أخطائك في العناية بشعرك المجعد

إن الشعر المجعد من أنواع الشعر التي تحتاج جهدا كبيرا للعناية بها…. طبعا بسبب تجعده وصعوبة تصفيفه بشكل مرضي.. بالإضافة إلى عدم قدرته على الاحتفاظ بالترطيب لفترة طويلة

ولذلك تلجأ الكثير من الفتيات والسيدات إلى أساليب معالجة وتصفيف مختلفة للتخلص من هذا التجعد والحصول على شعر ناعم وأملس… دون أن تدري أنها تتسبب بذلك في تساقط شعرها…. ولحسن الحظ أن الشعر المجعد يتميز بقوة عن أنواع الشعر الأخرى مما يجعله يتحمل الأضرار التي تقع عليه وعلى فروة الرأس بسبب أساليب معالجته وتصفيفه…. ولكن هذا لا يعني التمادي في اتباع الأساليب الخاطئة في معالجته

فمثلا, استخدام المشط ذو الأسنان الرفيعة لتصفيف الشعر ورفعه من العمليات المتلفة جدا للشعر لأنها تعتمد على جذب الشعر بشدة وبالتالي إسقاط ضغطا شديدا على ساق الشعرة وجريبها أيضا. في الواقع, إن تمشيط هذا النوع من الشعر بهذه الطريقة يتسبب في تكسره وجفافه

ليس هذا فحسب, فبعض تصفيفات الشعر نفسها مثل تجديل الشعر بالضفائر الأفريقية الرفيعة من التصفيفات التي تشد الشعر بعنف وبالتالي تؤذي الشعرة وفروة الرأس… مما قد يؤدي في النهاية إلى تساقط الشعر والأسوء أنها قد تؤدي إلى الإصابة بمرض الثَعْلَبَةٌ الرَضْحِيَّة وإن كانت حالة مرضية قابلة للعلاج في أغلب الحالات

ومن الممارسات السيئة التي تقوم بها صاحبات الشعر المجعد لفرد الشعر استخدام مجففات الشعر الساخنة أو العلاجات الكميائية الخاصة لفرد الشعر لفترة طويلة. وسواء كانت هذه أو تلك, فإن تعرض الشعر للحرارة أو المواد الكميائية قد يؤدي إلى تلف الشعر وتتضرر فروة الرأس…. وهذا يؤخذنا إلى نفس النتيجة التي ذكرناها للتو….” الثَعْلَبَةٌ الرَضْحِيَّة”. ويزداد عامل الخطورة للإصابة بهذه الحالة المرضية لتساقط الشعر بشد الشعر الساخن بفعل مجفف الشعر أو المعالج كميائيا على بكرات لف الشعر أو بمكواة الشعر المعدنية الساخنة

تخيلي أن أغلب كريمات فرد الشعر تحتوي على مادة الصودا الكاوية وغيرها من المواد الكميائية المشابهة التي تكسر ساق الشعرة. وترك هذه المواد على الشعر أكثر من الفترة المحددة تؤدي إلى تآكل الشعرة وتساقط خصل كاملة من الشعر. ولهذا السبب مثل هذه المواد تستخدم في منتجات لتنظيف الأحواض المسدودة…لأنها تكون غالبا مسدودة بفعل الشعر المتساقط وللأسف الكثير من العلاجات لفرد الشعر شائعة الاستخدام جدا اليوم, ربما لأن الناس لا يعلموا انها منتجات تحتوي على مواد كاوية…. وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة… فمزيج من الهيدروكسيد الكالسيوم مع جوانيداين الكربونات يكونا معا هيدروكسيد الجوانيداين… وهي مادة قادرة على تنظيف اي حوض بمنتهي السهولة…. والاستخدام المتكرر لمثل هذه المنتجات يتسبب في درجة ما من تساقط الشعر … وإذا ظهرت ندبات على فرورة الرأس نتيجة استخدام هذه المنتجات, قد يكون سقوط الشعر دائم في هذه الجزئية من فروة الرأس. … فعلى الفتيات والسيدات أن يسئلن أنفسهن هل تستحق الرغبة في الحصول على شعر ناعم ومظهر جميل المخاطرة بوضع مادة كاوية بانتظام على شعرهن؟

ولحسن الحظ يمكن حل هذه المعادلة الصعبة… فقد أصبح متوافر بالأسواق منتجات أخرى مناسبة لمعالجة تجعد الشعر تجعلك تستغني عن تصفيفات وأدوات تسريح الشعر التي تضع ضغطا شديدا على الشعر وفرورة الرأس وتؤدي إلى تكسر الشعر وتضرر بوصيلات الشعر, وتستغني عن منتجات فرد الشعر التي تحتوي على مواد كميائية كاوية ضارة جدا بالشعر…. فهذه المنتجات التي أتحدث عنها وإن كانت قليلة, تحتوي على مواد أقل حدة من مواد مثل الصودا الكاوية ونظائرها من هيدروكسيد الكالسيوم وما شابه. أذكر منها مثلا منتج يسمى ” ناتشورال ريلاكسر” من منتجات شركة “باكا بيوتي” وهي متوافرة بالأسواق منذ التسعينات. وهذا المنتج منتجا طبيعيا 100% يحتوي على طمي ومستخلصات أعشاب طبيعية أفريقية… معروفة بسلامة استخدامها. بالطبع هذا المنتج لا يعطي نفس نتائج فرد الشعر التي تعطيها المنتجات الكميائية الأخرى المنتشرة بالأسواق, ولكنها تجعل تصفيف الشعر الداكن المجعد أكثر سهولة. كما يوجد منتج أخر, طبيعيا بنسبة 92-96 % يسمى ” ناتشوريلاكسر كيت” ولا يحتاج تمشيطه على الشعر كثيرا أثناء استخدامه مما يقلل من احتمال تلف الشعر

وتعد حمامات الزيت الدافئ ممتازة لصاحبات الشعر الداكن المجعد….لأن الزيوت تحتوي على البروتينات و اﻟﺒﻮﻟﯿﻤﺮات الأساسية لإصلاح طبقة الكيوتيكل للشعرة… وهي الطبقة الخارجية المسئولة عن حماية الشعرة والحفاظ على ترطيبها. وحمام الزيت الساخن هو ببساطة دلك الشعر وفروة الرأس بزيت دافئ ثم تغطيته بقبعة بلاسيكية لتساعد على امتصاص الشعر وفروة الرأس لهذا الزيت. ..وعند شرائك هذه العلاجات, اتبعي التعليمات جيدا ولا تتركي الزيت على شعرك أكثر من الفترة المطلوبة وهذه العملية ستعمل على إصلاح تلف شعرك وتجعله قويا وأكثر لمعانا

Loading...