أسباب إسمرار الإبط وكيفية معالجته

إن اسمرار الإبط من المشكلات التي تتعرض لها الكثير من السيدات وتصيبها بالإحباط الشديد لأنها تكون محرجة جدا وتجعلها لا تستطيع أن ترتدي بحرية كل ما تريد من ملابس. وهناك بالفعل الكثير من المستحضرات التي تساعد على التخلص من اسمرار جلد الإبط ولكن تجربتها دون فهم لأسباب اسمرار الأبط قد يؤدي إلى نتائج عكسية .. بل لنتائج خطيرة على الصحة في بعض الحالات

لذلك من المهم فهم أسباب اسمرار جلد الإبط للمعالجته بشكل صحيح من ناحية والوقاية منه من ناحية أخرى

وقبل أن نخوض في هذه الأسباب, لابد أن تفهمي أولا فكرة تلون البشرة عموما. تقريبا كل الناس تتعرض لتغير في لون الجلد بشكل أو آخر. فالجلد يحتوي على صبغة تسمى الميلانين هي المسئولة عن حماية الجلد… واي خلل يصيب الخلايا الصبغية التي تفرز صبغة الميلانين, قد يؤدي إلى زيادة إفرازها وبالتالي اسمرار الجلد

هناك ثلاثة أسباب شائعة وراء اسمرار جلد الإبط. أبسطها هو الشعر الداكن الذي ينمو تحت السكن ويظهر لونه من أسفل طبقات الجلد الخارجية. وهذا بالطبع لا يندرج تحت فرط تصبغ الجلد وينمو الشعر تحت الجلد بسبب قطع الشعرة بالحلاقة أو إزالتها بشكل سئ بالشمع فينبغي إزالة الشعر الزائد بالشمع في اتجاه نمو الشعرة وتراكم المواد التي قد تسد مسام البشرة وبصيلات الشعر

والسبب الأخر هو أن تموت خلايا الجلد وتنمو خلايا جديدة تدفع هذه الخلايا الميتة إلى السطح لتسقط ويتخلص الجسم منها. ولكن أحيانا تعلق هذه الخلايا الميتة في صدوع متناهية الصغر أسفل الجلد… وعندما يتراكم عدد من هذه الخلايا الميتة بهذا الشكل في مكان واحد, فإنها تجعل مظهر البشرة الخارجي يبدو داكنا. وهي مشكلة بسيطة يمكن التخلص منها باستخدام مقشرات البشرة سواء التجارية أو المصنوعة بالمنزل بانتظام

والسبب الثالث الذي توصل إليه الباحثون ان اسمرارجلد منطقة ما أسفل الإبط قد يكون نتيجة سلسلة من استجابات الجهاز المناعي للجسم عندما يتعرض الجلد الحساس لهذا الجزء من الجسم للتهيج. حيث يتسبب هذا التهيج في استثارة الخلايا الصبغية ويحفزها على إفراز المزيد من الميلانين.. وبالتالي يصبح لون البشرة داكنا أكثر من طبيعته الأولى. وإزالة الشعرالزائد تحت الإبط بالحلاقة أو الشمع أو استخدام أنواع معينة من مزيلات العرق قد يتسبب في تهيج البشرة وبالتالي زيادة إفراز الميلانين وبالتالي تجنب هذه المسببات سيمنع اسمرار الإبط

وكما تبين هذه الأسباب الثلاثة تدور في نطاق العناية بشكل صحيح بالبشرة والنظافة الشخصية. ولكن أحيانا تكون هناك أيضا أسباب أخرى تلعب دورا في اسمرار جلد الإبط. فقد يتعرض الجلد لاضطرابات بالتصبغ. ومن اشهر الأمثلة على اضطرابات التصبغ فرط التصبغ الذي قد يظهر بمناطق متفرقة من الجسم أثناء شهور الحمل نتيجة للتغييرات الهرمونية التي يتعرض لها جسم المرأة إنذاك

ولكن للأسف هناك أمراض أخرى تتعلق بالخلل الهرموني تتسبب في اسمرار الإبط. وهنا لو استمرت مشكلة اسمرار الإبط رغم كل تجنبك للمسببات السابقة التي ذكرناها . فلابد من استشارة الطبيب. فمرض إديسون وكذلك مرض السكري, من الأمراض المرتبطة بالخلل الهرموني والتي قد تنعكس في اسمرار الجلد ومنطقة الإبطين. والأمر هنا ليس مسالة جمالية, بل يتعلق بالصحة فهرمون الغدة الكظرية ( مرض أديسون) وهرمون الإنسولين ( مرض السكري) لهما تأثيرات خطيرة على الجسم ولا ينبغي تجاهل أي خلل بهما بأي شكل من الأشكال

Loading...