أطعمة تحارب السرطان

السرطان هو هذا المرض الخبيث الذي يظل ينهش في الأجسام في صمت دو أن ندري إلا في مراحل متأخرة من الإصابة….ولكن المشكلة الحقيقية أننا في كثير من الأحيان نكون السبب في الإصابة بسبب أسلوب حياتنا الخاطئ بدءا من نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة الرياضة والتدخين وربما أيضا شرب مشروبات كحولية….. ولكن كما أن الطعام يعد من أهم عوامل الخطورة للإصابة بالأمراض السرطانية… فإن الطعام ايضا يقدم الدرع الواقي من هذا المرض الخطير.. وفيما يلي أفضل خمسة أطعمة أثبتت فاعليتها في محاربة الخلايا السرطانية

الثوم
حسنا, أعلم أن رائحته ليست محببة, ولكنه من الأشياء التي تستحق الاهتمام فعلا.فقد اكتشفت العديد من الدراسات الكبرى أن الأشخاص الذين يتناولون في طعامهم المزيد من الثوم بصفة منتظمة أقل عرضة  للإصابة بأنواع معينة من السرطان خاصة سرطان المعدة و سرطان القولون و سرطان الحنجرة. فيبدو أن المكونات الفعالة في الثوم والمسئولة عن رائحته النفاذة تلك تعمل على ايقاف  نشاط المركبات المسببة في تكون الخلايا السرطانية  في الجسم أو على الأقل تمنع الخلايا السرطانية المتكونة بالفعل من التكاثر. بالرغم من إجماع الكثير من خبراء الصحة والتغذية على أن الثوم مفيد لصحة القلب و الوقاية من السرطان, إلا أن الكمية الكافية لتحقيق ذلك لازلت محل جدال.  ولكن لأفضل النتائج عموما, اشتري الثوم الطازج ولاسيما العضوي… وقم بهرس فصين من الثوم يوميا وابتلعهم. كما أنه من السهل إضافة الثوم إلى الكثير من الوصفات الشهية. ولو كنت تبغض طعم الثوم فعلا. فيمكنك شراء المكملات الغذائية الغنية بالثوم

التوت
إن التوت هو العلاج اللذيذ  الذي من الصعب مقاومته. فهذه الفاكهة الشهية قد تكون هي الطريقة الفعالة التي وهبتنا إياها الطبيعية لوقايتنا من الأمراض السرطانية. فالتوت بمختلف أنواعه مشحون بمضادات أكسدة قوية قادرة على منع الشوارد الحرة من تدمير الحمض النووي بأجسامنا  وخلاياه. والشوارد الحرة هي المسئولة عن علامات التقدم في العمر و إصابتنا بالأمراض المزمنة, ولذلك فأي شئ قادر على تخليصنا منها فهو  بداية جيدة. علاوة على أن التوت يساعد على منع الخلايا السرطانية من النمو ومن الانتشار أكثر في الجسم

ولذلك, من المهم أن تجعل التوت جزءا اساسيا من استراتجيتك فى الوقاية من الأمراض السرطانية … فعليك بشراء التوت خاصة العضوي وتناوله سواء طازجا أو اصنع منع عصيرا أو مشروب زبادي.. أو اضفه إلى اي وصفات تروق لك. لا يهم الطريقة التي ستتناوله بها المهم أن تتناوله ليساعد جسمك على مقاومة السرطان وجديرا بالذكر أن الفراولة نوعا من أنواع التوت

الشاي الأخضر
إن هذا الشاي يحتوي على واحدا من أهم المركبات المضادة للسرطان وهو مادة “الكاتيكين”. فهي قادرة على محاربة الشوارد الحرة ومنعها من تدمير الخلايا ومن ثم تكوين الخلايا السرطانية. وقد بينت الدراسات المعملية أن الكاتيكين يعمل  على الحد من معدل نمو الأورام بل حتى تقليص حجمها. وبعض الدراسات اعتمدت على عينات من البشر وأظهرت النتائج أن تناولهم الشاي الأخضر أدى إلى انخفاض خطورة الإصابة بالأمراض السرطانية لديهم.  ورغم أن الشاي الأسود يحتوي أيضا على مادة الكاتيكين, إلا أن ميزة الشاي الأخضر أنه يحتوي على مستويات أعلى كثيرا من مضادات الأكسدة

كما أن الدراسات أثبتت أن  الفلافونويد التي يحتوي عليها الشاي الأخضر تمنع أو على الأقل تبطئ من سرعة مراحل تطور السرطان في الكبد والثدي والقولون والبروستاتا. هذا بالإضافة إلى ما بينته دراسات أخرى أن الشاي الأخضر له نفس التأثير الواقي لصحة الرئة والجلد, وسرطانات الجهاز الهضمي

وفي دراسات أخرى أجريت بآسيا, تبين  وجود ارتباط بين  الانتظام في شرب الشاي الأخضر  وبين انخفاض خطورة الإصابة بسرطان المثانة والمرئ والبنكرياس والقولون

ولكن احرص على  استخدام الشاي الأخضر الطازج, فالمنتجات المعلبة من الشاي الأخضرالجاهز التي قد تجدها بالمتاجر الكبرى معالجة ولا تقدم اي فائدة صحية تقريبا

الخضروات الصليبية
أثبتت الكثير من الدراسات البحثية أن تناول الخضروات الصليبية مثل الكرنب والقرنبيط والبروكلي يقلل من خطر الإصابة بأنواع  عديدة من الأمراض السرطانية  مثل سرطان القولون والمستقيم والمعدة والرحم. فهذه العائلة من الخضروات تعتبر مصدرا رائعا للجلاكوسينولات والتي تحتوي على فيتامين (ك) وغيره من الخواص المضادة للسرطان. في الواقع, فيتامين (ك) تحديدا ثبت فاعليته الشديدة في الحد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس

وتحتوي الخضرات الصليبية أيضا على مضادات أكسدة قوية يمكنها أن تساعد أيضا في حماية جسمك من التلف الذي تسبب فيه الشوارد الحرة.  فهي تحمي جسمك من الكيماويات السامة المسببة للسرطان, وتبطئ من نمو الأورام السرطانية ككل, وتساعد في قتل الخلايا السرطانية

ولا عجب أننا كنا دائما نسمع من أمهاتنا, وكذلك من الأطباء وخبراء التغذية بأهمية تناول الخضروات بقدر الإمكان. ولأفضل نتيجة, يفضل تناول الخضروات العضوية ومحاولة تناول نوع من أنواع الخضروات الصليبية يوميا

الطماطم
هذه الثمرة الحمراء المتواضعة  تعد سلاحا خارقا لمحاربة السرطان. فقد بيت أخر الأبحاث أن تناول الطماطم يساعد في حماية الرجال من سرطان البروستاتا. فهذه الثمرة الحمراء الجميلة تحافظ على الحمض النووي بالخلايا ضد اي تلف قد يصيبه يسمح بعد ذلك بتكون خلايا سرطانية. فالطماطم تحتوي على كميات كبيرة من نوعا مميزا من مضادات الأكسدة يسمى الليكوبين

واعلم أن الجسم يمتص مضاد الأكسدة هذا اسهل من الطماطم المجهزة … كالصلصة أو العصير. ولكن دائما اشترى طماطم عضوية واصنع منها بنفسك الصلصات او العصير…. بدلا من شراء المنتجات الجاهزة الموجودة بالأسواق لتجنب المكونات الضارة التي قد تحتوي عليها

وعموما الانتظام في تناول الطماطم بمختلف أشكالها سواء طازجة أو صلصات أو عصير مرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بالأمراض السرطانية و أمراض القلب أيضا. وبالتالي فطبق المكرونة بصلصة المارينار الذي قد تستهين به مفيدا جدا لصحتك أكثر مما تتخيل

في النهاية, أرجو أن تأخذوا في الاعتبار هذه القائمة من الأطعمة عند التجهيز لوجباتكم المختلفة….. وفي نفس الوقت الابتعاد عن قائمة الأطعمة المسببة للسرطان التي ذكرتها في مقالي السابق ” أكثر 5 أطعمة مسببة للسرطان”…. حتى تحمو أنفسكم وأسركم من هذا المرض اللعين الذي تفشي بشكل مرعب في المجتمعات المختلفة

Loading...