أيهما أفضل الدراجة الثابتة أم المتحركة؟

الدراجة الهوائية من أكثر الأجهزة الرياضية شيوعا في الاستخدام سواء بالجيم أو المنزل فهي تساعد على تقوية عضلة القلب وعضلات الساقين,علاوة على حرق السعرات الحرارية و التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الخصر تحديدا وكذلك التخلص من التوتر والضغط النفسي وتشعر بعد التمرن عليها لنصف ساعة كما لو كنت تقود دراجتك لأميال ولكن لو كنت تظن أنها أفضل من ركوب الدراجة في الهواء الطلق, فأنت مخطئ فوفقا لدراسة صغيرة نشرت في دورية جورنال أو استرينث أند كونيشنينج ريسيرش الدراجة الثابتة تحرق سعرات أقل

فقد قام الباحثون بجامعة نبراسكا الأمريكية بدراسة حالة 12 عشر فرد ممن يتدربوا على كلا الدراجة العادية والدراجة الثابتة وطلب منهم أن يبذلوا نفس الجهد في المنزل على الدراجة الثابتة بما يوزاي قيادة الدراجة العادية لمسافة 40 كليومتر وكانت النتيجة, أن قيادة الدراجة بالخارج تتطلبت جهدا أكبر وبالتالي ارتفع معدل نبض القلب أكثر عنه مع التمرن على الدراجة الثابتة

فماذا يعني ذلك؟ يقول د. ديوستن آر سيلفاكيا مجري الدراسة يشير البحث إلى أن التمرن على الدراجة الثابتة بنفس الشدة يحتاج قوة أقل بنسبة 25% عن الجهد المبذول بركوب الدراجة في الخارج بنفس قوة التمرين

فلو كنت تريد استبدال تمرنك على الدراجة العادية بالتمرن في المنزل أو الجيم على الدراجة الثابتة, فلابد من رفع مستوى التمرين وشدته حتى تصل إلى الجهد الذي سيحقق لك هدفك من حرق السعرات الحرارية أو الوصول إلى معدل نبض معين