استفد أكثر من حديقتك بقطف ورودها

إن الحصول على حديقة جميلة مليئة الورود الملونة هو بلا شك نتيجة مجهود كبير بذل عن حب…. ولكنه يستحق الجهد لأن الورود تحديدا من الزهور التي ترد الحب الذي سقيت به

من أروع الأشياء في امتلاك حديقة خاصة مزينة بالورود هو أنه يمكنك الاستمتاع بها في اي وقت تريد, خاصة عندما يحين موسم تفتح براعمها. ولكن الكثير من الناس يكرهوا فكرة قطف هذه البراعم مالم يكن ذلك في إطار عملية تقليم النباتات

ولكن البعض الأخر لا يفكر  بهذه الطريقة…. فالحقيقة أنك لا تحتاج أن تظل جالسا طوال اليوم في الحديقة لتستمتع بورودها. أفضل طريقة للاستفادة من الورود في كل وقت هو قطف بعضها واستخدامه لتزيين المنزل من الداخل أيضا. فبهذه الطريقة, أنت تجلب جمال حديقتك إلى قلب المنزل أيضا

فالورود خاصة وردة هجين الشاي و الورد البلدي خلقت لتقطف….. نعم خلقت لتقطف وتوضع في فازة والاستمتاع بجمالها أيا كان مكانها بالمنزل. فوضع الورود في الفازة يضيف لمسة من الأناقة للغرفة مهما كان ديكورها. كما أن الاهتمام بتنسيقها في  فازة على طاولة الطعام  يجعلها أهم قطعة زينة ” سنتر بيس” كما يقال بل أن وضع ثلاثة وردات فحسب في فازة صغيرة على المكتب أو أي طاولة جانبية حيث تكون أمام عينيك مباشرة ستذكرك بمن تحب وأن تفتح عينيك صباحا وأنت تستيقظ من النوم لتقع على فازة ورد صغيرة  بجانب سريرك ستكون بداية جميلة لصباحك يستمر تأثيرها معك لباقي اليوم

هذا فقط الشكل الخارجي الجميل للورود… لم نتحدث بعد  عن رائحتها. للورود شذى رائع… فعبيرها يدغدغ الحواس بنعومة. بالنسبة للبعض, إن عبير الزهور يساعدهم على الاسترخاء. وبالنسبة للبعض الأخر, عبير الورود  له تأثير مضاد… فهو باعث للنشاط …..وهناك من يجده يبث الرومانسية في النفوس… وأخرون يثير في نفوسهم الشهوة…. فالأمر يختلف من فرد لأخر

فلو كنت تمتلك حديقة ورود وتريد الاستمتاع بجمالها فعلا حتى وأنت داخل المنزل, فليس هناك ما يمنعك من قطفها. ولكن تذكر, أن قطف الورود له أصول… فأنت لا تقطف الوردة بأي طريقة وأنتهت القصة…بل هناك طريقة معينة لقطف الورود بشكل صحيح دون أن تتأذى الوردة أو شجيرة الورد نفسها

أولا, أفضل وقت لقطف الورود هو متأخرا خلال اليوم .. اي وقت ما بعد الظهيرة…. حوالي الساعة 3 عصرا. فقطف الورود في هذا الوقت سيضمن لك أن يكون لدى الوردة كمية كافية مخزنة من غذائها, وبالتالي ستعيش معك بعد قطفها وقت أطول

شيئا أخر عليك أخذه في الاعتبار عند قطف الورود  هو ألا تقطف سوى براعم الزهور التي بدأت لتوها التفتح. … فهذه الورود ستعيش أطول في الفازة, كما أنك ستستمتع كثيرا بمراقبة الوردة وهي تتفتح أمام عينيك… أنه شيئا ساحر بحق

تأكد أن أداة التشذيب والتقليم التي تستخدمها حادة ونظيفة وليس عليها أي أثار للصدأ. فاستخدام الأدوات المتسخة أوالصدأة ستجعل ورداتك تمرض كما ستنشر المرض بين النبتة كلها

الآن بعد أن قطفت ورودك, ضعهم على الفور في الماء. وأفضل طريقة لتفعل هو أن تحضر معك أثناء قطف الورود  دلو صغير طويل مملوء بالماء تضع فيه الورود مباشرة بعد قطفها من النبتة. مرة أخرى, هذه الخطوة ستطيل من عمر ورودك في الفازة وستمنع ” الصدمة” التي تحدث لها عند منعها عن إمدادها بالماء والغذاء حتى ولو كان ذلك لدقائق معدودة

وعندما تضع ورودك في فازة, احرص على اختيار فازة لا يتعارض تصميمها مع جمال الورد. فالفازة ذات التصميم البسيط سيبرز جمال ورداتك أكثر

وأبدا لا تقع كل الأوراق من ساق الورود.. اترك ثلاث أو أربع ورقات فوق سطح الماء بالفازة. وبهذه الطريقة, ستظل هذه الأوراق تغذي وردتك وبالتالي سيطول عمرها بالفازة

ومن الطرق الأخرى التي ستساعدك على الاحتفاظ  بالورود زاهية في الفازة  هو إضافة بعض المواد الحافظة الخاصة بالزهور إلى ماء الفازة. ولو لم يكن لديك, يمكنك مزج الماء ببعض عصير الليمون أو ملعقة صغيرة أو ما شابه من السكر

لا أحد يحب أن يرى الورود ذابلة.  فلو لاحظت أن الورود التي قطفتها ذبلت قبل آوانها, فهذا يعني أن ساق الوردة  مسدودة ولا يمكنها توصيل العناصر الغذائية لرأس الوردة. ولإعادة الحياة لهذه الوردات, عليك بقص  طرف ساقها ونقعها في وعاء ملئ بماء دافئ. اتركها في هذا الماء الدافئ لمدة ساعة تقريبا

ولا تنسى أن تغيير محلول الماء وعصير الليمون بالفازة كلما اتسخ. وأخيرا, ابقى  فازة ورودك  بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة حتى تتمتع  بجمالها لوقت أطول