الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الاصطناعية؟

عندما تكون الأم بانتظار مولودها الجديد, يكون هناك الكثير من القرارات التي يجب اتخاذها. ومن أكثر الأمور المثيرة للجدل المتعلقة بالأمومة هي الاختيار ما بين الرضاعة الطبيعية للطفل أم اللبن الصناعي. ويتحمس الكثيرون لأبداء أرائهم كثيرا في هذا الموضوع, وكل منهم يحاول باستماتة بإقناعك بوجهة نظره. وهذا ما سأفعله انا أيضا في هذا المقال. فسوف أنقل إليكي الحقائق واتشارك معكي الرؤية الشخصية لي عن الموضوع وهو ما أتمنى أن يجعلك راضية عن قرارك أيا كان

علميا, لبن الأم هو الأفضل. فهو يحتوي على العناصر الغذائية التي تساعد في نمو عقل الطفل, ولا تستطيع الشركات المصنعة للبن الصناعي أن تعوض هذه العناصر الغذائية. كما أنه من فوائد الرضاعة الطبيعية أنها تحمي الطفل من الكثير من الأمراض طوال فترة الرضاعة لأن لبن الأم يساعد على تقوية مناعة الجسم ولذلك مناعة الأطفال الذين ترضعهم أمهاتهن من لبنها أفضل ممن يرضعوا لبنا صناعيا علاوة على أنهن أقل عرضة للوزن الزائد

ولكن, في الحقيقة, ليست الحقائق العلمية هي الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار. فالامهات اللاتي لا يردن ببساطة إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية, من المحتمل ألا تكن أمهات ناجحات جدا. حتى الأمهات اللاتي لا يستطعن إرضاع الطفل, سيجدوا تحقيق هذا صعبا. فهناك أمهات لا يستطعن تقديم كمية كافية من اللبن لأطفالهن يكفي لسد جوعهم خصوصا في حالة التوآم, وبعض الأمهات  يشعرن بألم في الثدي لا يستطعن تحمله أثناء رضاعة الطفل. ولو كنتي واحدة من بين هذه الفئات… لا تؤنبي نفسك, فطفلك يسيكون بخيرا أيضا مع اللبن الصناعي

فعندما أنجبت ابنتي. كنت قلقة جدا بشأن موضوع الرضاعة هذا.  لدي طفلين أخرين, ولكن أحدهم ابن لزوجي من زواج سابق, والأخر طفل كفلناه منذ كان عمره 10 أشهر. وبهذا الشكل, كان إنجابي لطفلتي هو اول تجربة لي مع الحمل والرضاعة. فقرأت كل الكتب التي استطعت الحصول عليها … وبكل ساذجة دفعت مالا في شراء أداة مضخة الثدي

حسنا, ولسبب ما لم ترد ابنتي الرضاعة من أحد ثديي, ورفضته تماما, لذلك, كنت اعتمد على ثدي واحد فقط لإرضاعها. وظلت ترضع من جانب واحد فقط, حتى صار الثدي الذي ترضع منه أشبه بضرع البقرة بالإضافة إلى ان كمية اللبن التي تكفيها كانت كثيرة. لذلك مهما قضيت من وقت في إرضاعها, لم يكن هذا يكفي شهيتها. وحتى بالرغم من محاولاتي سحب اللبن من الثدي الذي رفضته باستخدام مضخة الثدي ثم إرضاعها له, ظلت دائما جائعة. ولهذا جن جنوني, ولجئت لاكثر من طبيب  لاستشارتهم, وحاولت تجربة كل نصيحة موجودة بالكتب التي قرأتها, ولكنها بائت  كلها بالفشل.  وبعد أسبوعين من العناء المستمر, استسلمت وأعطيتها اللبن الصناعي. وكنت سعيدة بهذا لانني لن أحبط مرة أخرى, وهي أيضا كانت سعيدة بهذا التغيير لان معدتها ستملأ أخيرا وستشعر بالشبع… كما أن أمها ستكون أقل إجهادا بكثير

والأن بعد أن أخبرتك عن تجربتي مع الرضاعة. سأقول لكي شيئا اخيرا, لو أنجبت طفلا أخر, فسوف أحاول مرة أخرى  إرضاعه رضاعة طبيعية. فكل طفل مختلف عن الأخر, كما أن جسم الأم يختلف من حمل لأخر.  ولذلك سوف أحاول بذل كل جهدي لاجعله يرضع رضاعة طبيعية لانها الأفضل.. ولكني بعد تجربتي مع ابنتي فهمت أن أحيانا لا يفلح…. وهذا لا يعني أنني لست أما جيدة

الرضاعة الطبيعية أو اللبن الصناعي هما اختيار شخصي للأم. فعليك بتقييم الوضع والأفضل لطفلك ولكي واختاري الخيار الصحيح لكليكما. وأيا كان اختيارك, انت لست مطالبة بتقديم مبرراتك للأخرين

Loading...