السكريات تزيد خطر الإصابة بالزهايمر

لو كنت لاتزال تعشق الحلويات والسكريات رغم كل التحذيرات عن تأثير الإفراط في تناول السكريات, فربما تقتنع اليوم عندما تعرف ان ارتفاع سكر الدم يؤذي المخ أيضا

فقد نشرت دورية جورنال أوف كلينيكال انفيستيجيشن دراسة جديدة أجريت بجامعة واشنطن عن مرض ألزهايمر وجد الباحثون أن برفع سكر دم فئران التجارب اصيبت بمرض ألزهايمر وبرفعه أكثر أصيبت بحالة تسمى البيتا أميلويد البيتا أميلويد هو في الأصل مركب يتكون مما بين 39 إلى 43 حمض أميني يتجمع مع بروتينات أخرى بالمخ لتكون معا هياكل ليفية بالمخ تلتصق بالخلايا العصبية فتعوق استقبالها الإشارات من الخلايا الأخرى تماما كالزهرة التي تحاط بغلاف يعوق استقبالها للمياه والهواء فتكون نهايتها الذبول والموت فرفع نسبة السكريات ترفع من هذه المادة بنسبة 20% ومضاعفة الكمية أدى إلى زيادتها بنسبة 40%

وتقول رئيس الفريق البحثي د. شانون ماكالوي الأستاذة بجامعة واشنطن نعتقد أن ارتفاع سكر الدم يعمل على تغيير نشاط المخ والتي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة إنتاج مركب البيتا أميلويد وأضافت أن بزيادة إنتاج المخ لهذا المركب يزداد تكون تلك التجلطات الليفية حول الأعصاب ورغم أن هذا البحث أجري على الفئران وليس البشر, إلا أن د. ماكالوي تعتقد أن مرضى السكري من النمط الثاني أو اي مرضى يعانوا من صعوبة في الحفاظ على ثبات مستوى السكر بدمهم لأسباب أخرى يكونوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بالألزهايمر

ولكن هناك دراسات سابقة اثبتت علاقة بين ارتفاع سكر الدم وخطر الإصابة بالخرف ككل, وأن ارتفاع سكر الدم يساعد على تفاقم حالات ضعف الإدراك البسيط إلى ألزهايمر وأضافت د. ماكالوي أن بعض الباحثين أطلقوا بالفعل على مرض ألزهايمر مرض السكري من النمط الثالث أو المخ المقاوم للأنسولين

ولعل نتائج هذه الأبحاث تكون خطوة على تطوير علاج ألزهايمر يوما ما فقد وجد أيضا أن قنوات البنكرياس التي تستجيب لارتفاع سكر الدم تلعب دورا في زيادة إنتاج المخ لمادة البيتا أميلويد وبالتالي فإن العلاجات التي تستهدف هذه المسارات فى علاج السكري قد تؤثر أيضا على المخ

Loading...