الفرق بين حالة الحساسية من الطعام وعدم تحمله

كثيرا ما نخلط ما بين  حالة الحساسية من الطعام وحالة عدم تحمله, رغم الفارق الكبير بينهما فحالات عدم التحمل مثل عدم تحمل اللاكتوز اللبن والداء البطني القمح قد يسبب الشعور بالإعياء أما الحساسية من طعام معين, فإنها لا تؤدي إلى الشعور بالإعياء ولكن قد تؤدي أيضا إلى أعراض تهدد الحياة  فيما يسمى التاق

فعدم تحمل نوع معين من الطعام يعني أن الجسم لا يستطيع هضم هذا الطعام جيدا, أو ان هذا الطعام يتسبب في تهيج الجهاز الهضمي وبالتالي من أعراض حالة عدم التحمل الغذائي تقلصات البطن و آلام المعدة و الإسهال والغثيان والغازات والصداع

أما الحساسية من الطعام, فهي شئ مختلف تماما فهي تتعلق بخلل في الجهاز المناعي الذي من دوره الدفاع عن الجسم ضد اي أجسام غريبة ضارة ونتيجة لهذا الخلل يرى الجهاز المناعي أن هذا النوع من الطعام ضارا رغم أنه ليس كذلك في الواقع وبناءا على ذلك, يبدأ في اتخاذ خطواته للتخلص من الجسيمات الضارة والتي تظهر في صورة الأعراض التحسسية التي يعاني منها المريض والتي قد تشمل مشكلات بالتنفس وسعال وقئ وآلام بالمعدة وطفح جلدي وتورم بالجسم وانخفاض شديد في ضغط الدم قد يؤدي إلى الدوار أو الإغماء وربما الوفاة

وحتى لو كانت أعراض الحساسية للطعام بسيطة, إلا أن مريض هذه الحساسية ينبغي أن يكون حذرا ويتجنب هذا النوع من الطعام لأن شدة الأعراض قد تتفاوت من مرة لأخرى وربما تتسبب في إحدى المرات للوفاة لو لم يتم تلقي الإسعافات اللازمة في الوقت المناسب كما أن بعض حالات الحساسية قد تكون مفرطة التاق لدرجة أن أعراض الحساسية قد تبدأ من مجرد لمس الطعام أو شم رائحته ولذلك, من شخصت حالته بالحساسية من نوع معين من الطعام, لابد أن يتجنب هذا الطعام تماما وأن يحتفظ معه دائما بحقنة الإبينيفرين للحد من الأعراض لو أكل الطعام بالخطأ

وبالنسبة لمن يعاني من عدم تحمل طعام معين, فلا يتطلب الأمر تجنب نوع الطعام تماما, بل يمكنه تناوله في كميات محدودة وكما لاحظتهم فإن بعض الأعراض بين الحالتين تتشابه, ولكن خطرهما على الصحة كبير ويستدعي الدقة والتمييز بينهما فمن المهم زيارة الطبيب ليكشف الفارق بينهما لأن كما ذكرنا الحساسية على خلاف عدم تحمل الغذاء قد تؤدي بالحياة

Loading...