المكرونة الاسباجتي مفيدة للصحة

إن المكرونة وتحديدا الاسباجتى من الأطباق المفضلة للكبار والصغار ولكن دائما تتجه إليها أصابع الاتهام عن انتشار السمنة وهذا ليس صحيح, فالإيطاليين يكثرون من تناول المكرونة ورغم ذلك يتمتعون بأجسام رشيقة وصحة جيدة فالمشكلة ليست في المكرونة, المشكلة الحقيقة في مكونات الطبق وطريقة إعداده ووقت تناوله

ببساطة لو استخدمتي مكونات طازجة في إعداد الصلصة من طماطم وخضروات ولحون طازجة واستبدال الزبد بزيت الزيتون المعروف بفوائده الصحية الجمة, ستحصلي على طبق مكرونة بصوص البولينيز رائعة وصحية جدا في نفس الوقت وقدمي مع الاسباجتى اللحوم قليلة الدسم وطبق من السلطة المغذي ويفضل لو استخدمتي مكرونة مصنوعة من الحبوب الكاملة لو فعلتي ذلك, فتجنى الفوائد التالية أنت وأسرتك

الطاقة
الاسباجتي مثله مثل باقي أنواع المكرونة مصنوعة من الدقيق والماء بطريقة معينة تجعل عجين صلب والدقيق مصدرا غنيا بالكربوهيدرات وهو الوقود المفضل للجسم لتحويله لطاقة من خلال عملية الأيض تقول د. جوان بلاك خبيرة التغذية يحتاج الفرد ما بين 45- 65% من سعرارته الحرارية اليومية من الكربوهيدرات ورغم أن البعض يزعم أن تناول البروتين والدهون فقط أصح, إلا أن مثل هذه الأنظمة الغذائية الخالية من الكربوهيدرات تحرم الجسم من الكثير من العناصر الغذائية من مصادر نباتية كالكربوهيدرات

العناصر الغذائية
إن الاسباجتي مصدرا للفيتامينات والمعادن والألياف, خاصة لو كانت مصنوعة من حبوب القمح الكاملة فنصف كوب من المكرونة القمح الكامل تحتوي على 90 سعر حراري و2 جرام من الألياف وكذا الكالسيوم والحديد كما أن الحبوب الكاملة عموما تحتوي على مستويات عالية من عنصر السيلينيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم يساعد السيلينيوم في تنظيم هرمونات الغدة الدرقية ويعمل أيضا كمضاد للأكسدة أما البوتاسيوم, فيلعب دورا في تحقيق توازن السوائل بالجسم والحفاظ على الإس الهيدروجيني بي أتش الطبيعي له والمغنيسيوم يساعد في عملية الأيض و الحفاظ على صحة العضلات والأعصاب والعظام والقلب

الألياف
تستحق الألياف أن نتحدث عنها وحدها في فقرة منفصلة فمن لا يلاحظ أننا نكثر من تناول الأطعمة السريعة ونقلل من تناول الخضروات والفواكه الطازجة التي تمثل أهم مصادر الألياف وهو عنصر يلعب أكثر من دور مهم جدا في صحة الإنسان كتنظيم سكر الدم وتحسين الهضم وتقوية المناعة فالألياف تبطئ من عملية امتصاص السكر وبالتالي تساعد على توزان مستوى السكر بالدم ولأن الألياف تمتص المياه, فهي لا تجعل البراز صلبا وبالتالي تضمن انتظام عملية الإخراج وعدم الإصابة بالإمساك الذي يؤثر على صحة الأمعاء وارتفاع نسبة الألياف في الطعام يدعم وجود البكتيريا النافعة الموجودة بالجهاز الهضمي والتي تساعد الجهاز المناعي في مقاومة العدوى ومن مميزات الألياف أيضا أن تجعل الفرد يشعر بالامتلاء بعد تناول الوجبة وبالتالي تساعد على كبح الشهية و الحفاظ على الوزن والمكرونة الاسباجتي خاصة المصنوعة من الحبوب الكاملة غنية بالألياف

وبالإضافة لكل هذه الفوائد في المكرونة وحدها, فالصوص يمكنه أن يضيف المزيد فصوص المكرونة الاسباجتى يمد الجسم بفيتامين “أ” و”سي” و الكالسيوم والحديد وأيضا مضاد الأكسدة ” الليكوبين” ففي دراسة نشرت بدورية جورنال أون ناتشورال كانسر أنستيتيوت” عام 2001 عن مرضى سرطان البروستاتا, وجد أن صلصة المكرونة المصنوعة من الطماطم تحد من تلف الحمض النووي بخلايا البروستاتا الناتج عن التأكسدة وخرج الباحثون باستنتاج جديد وهو أنه يمكن استخدام الليكوبين مضاد الأكسدة الموجود في الطماطم فى علاج السرطان في المستقبل وبالتالي فإن تناول المكرونة الاسباجتى صار وسيلة فى الوقاية من الأمراض السرطانية بعد كل هذا, اعتقد أننا ظلمنا الاسباجتي كثيرا, أليس كذلك

Loading...