تعرف على أعراض مرض اللوكيميا

اللوكيميا هو نوع من أنواع الأمراض السرطانية الذي يصيب الدم والنخاع. ويصنف هذا المرض ضمن فرط إفراز خلايا الدم الغير ناضجة (الخلايا الجذعية) الغير قادرة على النمو بشكل كامل والقيام بوظائف خلايا الدم الطبيعية… ويعرف أيضا باسم مرض ابيضاض الدم

وكل نوع من خلايا الدم الناضجة له سمات معينة وأدوار محددة داخل الجسم. فخلايا أو كرات الدم البيضاء لها دور هام في الجهاز المناعي وتساهم في مقاومة العدوات التي قد تصيب الجسم. كما تساعد أيضا في التئام الجروج العميقة والسطحية أما خلايا أو كرات الدم الحمراء فهي تحتوي على الهيموجلوبين.. وهي مادة شديدة الأهمية لنقل الأكسوجين لباقي خلايا الجسم…. ولذلك لها دور حيوي في عملية تنفس الخلايا..فهي تحمل لخلايا الجسم الأكسوجين وتأخذ بالمقابل ثاني أكسد الكربون. وصفائح الدم من خلايا الدم التي تلعب دورا مهما في إصلاح أي تلف يصيب الأوعية الدموية, كما تتراكم معا لسد أي جروح بتكوين خثرات تمنع نزيف الدم

ويؤدي مرض اللوكيميا مرض إلى تراكم وتكدس الخلايا الجذعية المريضة بنخاع العظام, مما يقلل من الانتاج الطبيعي لخلايا الدم السليمة. وافتقار خلايا الدم السليمة يؤدي إلى ظهور أعراض اللوكيميا. ولذلك من المهم فهم أنه الحقيقة التالية بشأن هذا المرض: بالرغم من تسبب اللوكيميا في فرط إفراز كرات الدم البيضاء, إلا أنها خلايا غير ناضجة ولا تحل محل خلايا الدم الطبيعية. ولذلك, يتعرض الجسم لصور مختلفة من العدوات

وأكثر أعراض اللوكيميا شيوعا هي : الأنيميا ( عدم وجود عدد كاف من خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم), وخطر النزيف ( عدم وجود كم كاف من الصفائح الدموية بمجرى الدم), ونزيف الأنف والتجويف الفموي,وظهور كدمات, وكثرة التعرض للأمراض المعدية نتيجة عدم وجود كرات بيضاء كافية لمقاومتها, وعدم التئام جيد للجروح

ومن أعراضه أيضا الشعور بالإجهاد وعدم القدرة على التركيز وضعف الأداء الجسدي, والحمى و فقدان الشهية و فقد الوزن

وفي حالة اللوكيميا المزمنة, حيث تتراكم خلايا الدم المريضة في أجزاء مختلفة من الجسم, يكون من أعراضها الصداع النصفي والأرق وضعف الرؤية والسمع, وفقد التوازن والإغماء ونوبات التشنج…. وبعض أعراض الوكيميا تحتاج تدخلا طبيا فورا.. وإلا أدت إلى مزيد من التعقيدات

أحيانا يتعرض مرضى اللوكيميا لتضخم الكبد والطحال مما يتسبب في انتفاخ غير طبيعي للبطن أو تضخم في العقد الليمفاوية. كما من الممكن أن تؤثر اللوكيميا على غدد الجسم

كما هو واضح ليس هناك سمة معينة لأعراض اللوكيميا, مما يعني إمكانية الخطأ في تشخيصه…لأن أعراضه أعراضا معروفة لأمراض أخرى….فقط الأطباء المتخصصين هم من يمكنهم تشخيص اللوكيميا تشخيصا صحيحا والتمييز بينه وبين الأمراض الأخرى المشابهة في الأعراض. والتشخيص الصحيح لمرض الوكيميا هام جدا لسرعة البدأ في العلاج المناسب … ويمكن التأكد من تشخيص اللوكيميا من خلال تحاليل الدم وبعض الفحوصات الدقيقة للجسم….فاللوكيميا من الأمراض التي سجلت نسبة عالية من الوفيات… رغم إمكانية التغلب عليه بالعلاج, وهذا لأن أغلب حالات الوفيات لم يشخص مبكرا… ولذلك التدخل العلاجي المبكر يلعب دورا هاما في الشفاء من اللوكيميا بغض النظر عن نوعه

Loading...