تمارين رفع الأثقال

لو كنت من أولائك ممن يفضلون خطة تمارين رياضية شديدة, فإن تدريبات رفع الأثقال تعد اختيارا عمليا يساعدهم على الجمع ما بين توتر العضلات والعمل على الجهاز القلبي الوعائي. فتمارين رفع الأثقال تعمل على شد العضلات ورفع معدل الأيض مما يساعد الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية ليس أثناء التمرين فقط ولكن حتى وأنت نائم أيضا. فهذه التمارين تعمل على عكس التراجع الطبيعي بعملية الأيض بجسمك التي تبدأ بعمر الثلاثين تقريبا. وبالتالي, فإن تمارين رفع الاثقال تعد فكرة جيدة لمن بلغوا هذا السن

إن ممارسة تمارين رفع الأثقال تجعل الجسم ينتج قدرا كبيرا من الطاقة, لو كنت ستمارس خطة رياضية متكاملة, فستستخدم ال650 عضلة جميعا الموجودة بجسمك. فكر في الفوائد طيلة المدى لهذا النوع من التمارين الرياضية وكيف تقوي عضلاتك فقط وأيضا عظامك…فتحميك من خطر الإصابة بهشاشة العظام. وهي من الأمور المقلقة للسيدات, لأنه يصيب السيدات أكثر مما يصيب الرجال

لكن الكثير من السيدات يعتقدن أن تمارين حمل الأثقال ستجعلهم مفتولات العضلات وأجسامهن ضخمة كالرجال. وهذا اعتقاد خاطئ, فلابد أن نأخذ في اعتبارنا أن التركيب البنائي لعضلات السيدات يختلف عنه في الرجال, ولذلك كل ما ستفعله تمارين حمل الأثقال هو شد عضلاتهم لا تربية عضلات ضخمة وبارزة

وتمارين حمل الأثقال ليست روتينا رياضيا للحصول على جسم قوي, ولكنه يدرب الجسم على بناء العضلات بدلا من الدهون, كما يخفف الضغط الواقع على أجزاء رئيسية بالجسم مثل منطقة أسفل الظهر مما يقلل من تعرضك للإصابة بهذه المنطقة

ونظرا لأن ارتفاع ضغط الدم من أكبر ما يقلق كل من يعاني من السمنة المفرطة فستكون أخبارا سارة لهم أن تمارين رفع الأثقال تخفض ضغط الدم المرتفع. كما ثبت أنها ترفع مستوى الكلوسترول مرتفع الكثافة والذي يسمى كثيرا بالكلوسترول النافع. وبالطبع أثبت فوائد تمارين رفع الأثقال للصحة العامة ككل

ومن الأفضل أن تبدأ بخطة للتدّرب, والتي قد تتضمن الاشتراك ب”جيم” حيث يمكنك أن تمارس تمارين رفع الأثقال المتكاملة بانتظام, أو شراء جهاز أو معدات خاصة لرفع الأثقال من تلك الصالحة للاستخدام المنزلي والتي تعتمد على عامل المقاومة أكثر من الأحمال… فكلاهما يحقق نفس النتائج. ولكن عليك أولا أن تقيم نفسك وقدراتك واحتياجاتك, وبناءا عليه تتخذ القرار المناسب. فلو كنت تحبذ فكرة الذهاب لمكان متخصص يوميا لممارسة خطتك الرياضية, فعليك الاشتراك بجيم ومع ذلك, لو كنت ترى أنك من الأشخاص الذين يستمتعون بممارسة التمارين وحدهم, وأنك لن تمارسها إلا في منزلك حيث كل وسائل الراحة وحيث لن تحتاج لتغيير ملابسك والخروج من البيت, فالجيم المنزلي هو الاختيار الأفضل لك. وستجد أنظمة “جيم منزلي” ذات جودة عالية.. ولكن عليك أن تتأكد من أنها تناسب قدراتك البدنية وأنك لن تتركها دون استخدام بعد شرائها … فكر في الأمر…فأنت فقط من يستطيع أن يقيم إلى أي الفئتين تنتمي

وأيا كانت خطة التمارين التي اخترتها سواء كانت تمارين حمل الأثقال أو غيرها, من الأفضل ممارستها في الصباح… وكل صباح. فأجسامنا خلقت بحيث تكون في قمة نشاطها نهارا, وعندما تبدأ يومك بممارسة التمارين الرياضية صباحا, تكون قدرتك على ممارستها بنجاح والمثابرة على الاستمرار أعلى. وعليك أن تجعل من ممارستك لهذه التمارين متعة بقدر الإمكان. ففكر في الاستماع إلى تسجيل يثير اهتمامك أو مشاهدة التلفزيون أثناء ممارسة التمرين وفقا للمكان الذي تمارس فيه تمارينك. فلو كنت تمارس رياضة المشي, مثلا, كل ما تحتاجه جهاز إليكتروني صغير تستمع منه إلى الراديو أو اي ما تريد أثناء المشي. أما لو كنت تتريض بالداخل, فيمكنك ممارسة تمارينك أمام التلفزيون لتشاهد برنامج رياضي أو حتى مشاهدة برنامجك التلفزيوني المفضل. أيا كان ما ستفعل, أجعل ممارستك للتمارين تجربة تنتظرها كل يوم… لا واجب ثقيل مملا تريد الانتهاء منه سريعاa

Loading...