خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

كل عام, حوالي 15 مليون شخص من كل أنحاء العالم يصاب بالسكتة الدماغية, يموت حوالي 6 مليون منهم, ويصاب خمسة مليون أخرون بشكل دائم من أشكال الإعاقة. وتعد السكتة ثاني الأسباب الرئيسية المسببة لحالات الإعاقة بعد الخرف. وتتضمن حالات الإعاقة فقدان البصر أو عدم القدرة على الكلام والشلل

والسكتة الدماغية هي ثاني الأسباب الرئيسية المؤدية للوفيات للأفراد الذين تجاوزا ال60 من عمرهم, بينما تحتل المرتبة الخامسة بين أكثر الأمراض المتسببة في حالات الوفيات بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15-59 سنة

السكتة الدماغية أقل شيوعا بوجه عام بين من لم تتعدى أعمارهم  ال40 عاما, ولكنها تحدث. وغالبا ما يكون سببها ارتفاع ضغط الدم أو الأنيميا المنجلية

في كثير من الدول المتقدمة, تنخفض نسبة الإصابة بالسكتات الدماغية رغم ازدياد عدد المصابين فعليا نتيجة زيادة عدد كبار السن.أما في الدول النامية, فإن نسب الإصابة بالسكتات الدماغية في ارتفاع. ففي الصين مثلا, يصاب 1,3 مليون شخص بالسكتة الدماغية كل عام, 75% منهم ينجو ولكن مع الإصابة بدرجات متفاوتة من الإعاقة نتيجة السكتة الدماغية. وتشير التوقعات للعقدين التاليين أن نسب الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية والدول الأفريقية ستضاعف ثلاث مرات

وجديرا بالذكر أن  حوالي 60% من كل الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية من السيدات

ورغم خطورة هذه المشكلة الصحية, إلا أنه يمكنك أن تحمي نفسك منها. فعندما تعرف عوامل الخطورة المسببة للسكتة الدماغية , والتي بعضها يمكن الوقاية منه والتحكم فيه بالإضافة للوعي الى أعراض السكتة الدماغية …سيمكنك وقاية نفسك منها وتجنب الكثير من الآثار الخطيرة لها على الصحة, وأهم العوامل المسببة للسكتة الدماغية هي

ضغط الدم
وفقا لجمعية القلب الأمريكية, إن ارتفاع ضغط الدم هو عامل المخاطرة الأول المتسبب في السكتة الدماغية.  والتاريخ العائلي والسمنة المفرطة من العوامل  المؤدية إلى  ارتفاع ضغط الدم, كما تعد السيدات اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل أو بلغن سن انقطاع الطمث في خطورة أعلى. وأسلوب الحياة الصحي يساعد كثيرا في التحكم في ضغط الدم المرتفع, ولكن بالنسبة للكثيرين, يكون العلاج الدوائي أمرا ضروريا

الكلوسترول
إن ارتفاع نسبة الكلوسترول منخفض الكثافة “الكلوسترول الضار” يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب وبالسكتة الدماغية…على عكس ارتفاع مستوى الكلوسترول مرتفع الكثافة “الكلوسترول النافع” الذي يعمل على خفضها. وتشير الدراسات إلى أن مستوى الكلوسترول لدى السيدات يكون أعلى منه لدى الرجال البالغين من العمر 45 فما فوق. كما أن انخفاض مستويات الكلوسترول النافع يعد عامل خطورة أقوى بين السيدات

السكري
إن مرض السكري مرتبط بارتفاع ضغط الدم ويتداخل مع قدرة الجسم على تحليل الجلطات وبالتالي فهو يرفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الإقفارية. وإدخال بعض التغييرات على أسلوب الحياة  بجانب العلاج الدوائي يمكنهما أن يساعدا في التحكم بمرض السكري

النظام الغذائي
إن الأشخاص الذين يعانوا من فرط الدهون بأجسامهم نتيجة نظامهم الغذائي الغير صحي, خاصة لو كانت هذه الدهون متراكمة حول منطقة الخصر هو الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية. لذلك  من المهم جدا تناول أطعمة صحية منخفضة الدهون المشبعة والكلوسترول والصوديوم. كما أن ممارسة التمارين الرياضية ما بين متوسطة إلى عالية الشدة لمدة 30 دقيقة يوميا يفيد كثيرا في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك يساعد في التحكم بكلوسترول الدم والسكري وفي خفض ارتفاع ضغط الدم… وكلها بدورها من العوامل المسببة للسكتة الدماغية

التدخين وتناول المشروبات الكحولية
إن المدخنين… وحتى المدخنين السلبيين من أكثر الناس عرضة للسكتات الدماغية. كما أن الإفراط  في تناول المشروبات الكحولية يساهم في رفع ضغط الدم ومن ثم الإصابة بالسكتة الدماغية

والآن بعد أن تعرفنا على أهم عوامل الخطورة المتسببة في السكتة الدماغية, من المهم أيضا أن يكون لديكم وعي بأعراض السكتة الدماغية  … فهذا سيمكنك من طلب المساعدة الطبية فورا وتجنب الكثير من الآثار الخطيرة لها على الصحة التي تهدد الحياة أو على أحسن تقدير تتسبب في إعاقات طويلة المدى

التنميل أو الوهن المفاجئ بالوجه أو الذراع أو الساق خاصة بجانب واحد من جانبي الجسم, التشوش المفاجئ بالذهن مع صعوبة في النطق والفهم, صعوبة بالبصر بإحدى العينين أو كليتهما, صعوبة في المشي, مع شعور بالدوار وفقدان للتوازن أو الأتساق الحركي, أو صداع شديد دون اي سبب واضح

Loading...