صحة قلبك مع حمام الساونا

هناك أشياء رائعة تحدث داخل الجسم بفعل الحمام الساخن. فالشعيرات الدموية تتمدد وتتسع لتسمح بتدفق المزيد من الدماء للجلد في محاولة لسحب الحرارة من سطح الجلد وتوزيعها داخل الجسم. فتجد جلدك يأخذ لون التوت الأحمر. ولا عجب أن هذا التدفق للدم يجعل القلب ينبض بسرعة أعلى للحفاظ على الاحتياج الإضافي لتدفق الدم للجلد. وتستفيد أيضا أعضاء الجسم الأخرى من كبد وكلى ومعدة وعضلات ومعدة وأغلب أعضاء الجسم الأخرى بهذا التدفق الزائد في الدم بالجسم… حيث يأخذ معه كل السموم التي قد تكون عالقة بها… فيقوم الجلد والكلى بتنقية الدم من هذه السموم والتخلص منها في صورة عرق وبول

الساونا تمرين ممتاز لتقوية القلب
يرى بعض الباحثون أن نبض القلب وتمدد الأوعية الدموية السريع أثناء حمام الساونا الساخن يعد تمرينا صحيا لتنشيط عضلة القلب حيث يضع على القلب القليل من الضغط الزائد بدلا من النبض في أقل المستويات. وحسب ما يقولوا, فإن زيادة حجم الشعيرات الدموية يحافظ على ضغط الدم في مستواه الطبيعي. وقد عمل أخرون من أهل الطب على التأكد من صحة هذه التزكية. ففي دراسة فنلندية, لوحظ أن مستوى ضغط دم الأشخاص الأصحاء يبقى طبيعيا تقريبا أثناء حمام الساونا,ولكنه ينخفض بالنسبة لمن يعانوا من ارتفاع ضغط الدم…. إلا أنه تأثيرا عابرا ليس إلا

وكيف يفعل حمام الساونا ما نشعر به من تحسن في صحتنا؟
اعلم أن بينما ترتفع درجة حرارة سطح الجلد لما يصل إلى 10 درجات, فإن درجة حرارة الجسم الداخلية ترتفع ثلاثة درجات C في المقابل. وهذه الحالة تسمى ” الحمى” التي درسها أبو الطب هيبوقراط وأجيال من الأطباء بعده….وتعتبر واحدة من آثار حمامات الساونا بالطبع, الحمى لا تعالج كل الأمراض, ولكن من المعروف أن الكثير من البكتيريا والفيروسات لا تستطيع أن تعيش في درجة حرارة أعلى من دررجة حرارة الجسم الطبيعية. كما من الممكن أن تتم عملية إصلاح الخلايا التالفة بالجسم أسرع أثناء فترة الحمى نتيجة لارتفاع معدل الأيض حينئذ… وبالتالي يكون الشفاء من المرض أسهل وأسرع

كما يؤثر ارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية أيضا على وظيفة غدد صماء هامة… الغدة النخامية . فلكونها تقع في قاع المخ, فإنها تعرف باسم “مايسترو” الغدد لأن هرموناتها تنظم عملية الأيض ونشاط الغدد الأخرى( كالغدة الدرقية والكظرية والمبيض والخصية) ويعمل ارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية على تحفيز هذه الغدة … ومن ثم تسرّع من عملية الأيض وتؤثر على تفاعل العديد من هرمونات الجسم. والبعض يرى أن نسبة هرمونات النمو و الهرمونات الجنسية ترتفع مع حمام الساونا

الساونا تمرينا للرئتين أيضا
لأن حاجة الجسم للأكسوجين أثناء حمام الساونا تزداد بنسبة 20% , فإن الرئتين- وهي سلاح أخر من أسلحة الجسم للتخلص من السموم- تواكب الجسم في حركته السريعة ( ملحوظة: يمنع الاستبدال السريع للرئتين لثاني أكسد الكربون بالأكسوجين في بعض أنواع حمامات الساونا. تكون الرطوبة مرتفعة وبخار الماء كثيفا عند الحويصلات الهوائية بالرئة حيث يتم هذا الاستبدال, يكون التنفس صعبا إلى حد ما. ومن ناحية أخرى, لو كان الهواء شديد الجفاف بشكل زائد عن الحد, فإن الأغشية المخاطية قد تجف وتتلف). فتجد المسالك الهوائية بالجهاز التنفسي تفتح بفعل الحرارة مما يعالج حالات نزلات البرد ومشكلات التنفس البسيطة. ولكن لايوصى بحمامات الساونا لمن يعانوا من مرض ذات الرئة وغيرها من امراض الجهاز التنفسي الحادة

Loading...