علاج طنين الأذن جراحيا

تجنب التدخل الجراحي لعلاج التينيتوس واستبداله بعلاجات أخرى بديلة فعالة
كثيرا ما  يفكر الكثيرون ممن يعانوا من أعراض التينيتوس “طنين الأذن” المزمن  ولم يجدوا الشفاء أو الراحة مع العلاجات الدوائية أو الادوات الإليكترونية المصممة ل”حجب ” اصوات الطنين في الخضوع للجراحة نتيجة ما يعيشونه من تأثير سلبي ملحوظ على حياتهم ككل نتيجة المعاناة من طنين الأذن

وللأسف, التدخل الجراحي للتينيتوس  يحمل قدرا من المخاطرة حيث أن من المحتمل أن يزيد الحالة سوءا, كما انه لم يجدي نفعا في الكثير من الحالات

فلو كنت تعاني من التينيتوس و بدأت تفكر في الخضوع لجراحة خاصة للتخلص من هذا الطنين المزعج, من المهم أن تجري بحثا شاملا عن طبيعة حالتك وعن التدخلات الجراحية المتعلقة بالحالة وكذا  تبين جميع الخيارات الأخرى المتاحة للعلاجات البديلة قبل أن تتتخذ قرارك النهائي

حدد السبب الرئيسي وراء اصابتك بالتينيتوس
إن تحديد المسببات الحقيقية لاصابتك بالتينيتوس  من الامور الضرورية جدا حتى تستطيع اختيار أنسب أشكال العلاجات بالنسبة لحالتك. ولكن في كثير من الحالات, لا يستطيع الطبيب المعالج أن يضع يده بالضبط على السبب الفعلي والحقيقي للطنين

ولتسهيل الامر يمكننا أن نتبع منهجا عكسيا وهو استبعاد الاسباب الاخرى المعروفة للتسبب بالتينيتوس مثل عدوى الأذن او انسداد قنوات استاكيوس أو انسداد قناة الأذن حيث أن هذه الاسباب تم علاجها بنجاح دون حاجة لتدخل جراحي

وفي الكثير من حالات التينيتوس, يكون السبب هو تعرض المريض لاصابة أو تلف ما بالأذن الداخلية وهو أمرا شائعا جدا نتيجة التعرض المفاجئ أو طويل المدى لاصوات مرتفعة وضوضاء عالية

وفي حالات كثيرة عندما لا يمكن معرفة السبب وراء حالة التينيتوس, تكون جذور المشكلة ترجع لتضافر عدد من الاسباب الداخلية معاً لا سببا واحدا قائما بذاته

التدخل الجراحي لعلاج التينيتوس والاساليب الشائعة  الاخرى للعلاج
للاسف, الاساليب الشائعة لعلاج التينيتوس عادة لا تؤدي إلى الشفاء منه تماما, ولكنها تجعله محتملا بالنسبة للمرضى

ومن هذه الأساليب استخدام سماعات طبية قد تساعد في كتم صوت الطنين من خلال تضخيم الاصوات الطبيعية الاخرى المحيطة بالمريض مما يجعل الاصوات الغير طبيعية للطنين ليست هي الصوت البارز في رأس المريض وأذنيه

احيانا يساعد كثيرا في “حجب” صوت الطنين سماع سماعات شبيهة بالسماعات الطبية يشار إليها أحيانا ب”الحاجب الصوتي”   تصدر أصواتا معينة مريحة للاذنين  تستطيع ان تكون ابرز من اصوات الطنين. في حين هناك بعض الادوية التي يمكن وصفها لعلاج التينيتوس منها مضادات القلق و مضادات الصرع, إلا أنها لا تقدم راحة من حالة الطنين إلا لفترة قصيرة فقط بين أغلب المرضى اللذين تم  محاولة معالجتهم بهذا الشكل, ونادرا ما تخلص احدهم من الطنين على مدى طويل

بالنسبة للعمليات الجراحية للتينيتوس, فنادرا ما يتم إجرائها حتى وإن تم فيكون ذلك في المراكز الطبية التابعة للجامعات والتي يكون بها اطباء ماهرين جدا في مجال الجراحة

ولا ينظر إلى التدخل الجراحي كعلاج للتينيتوس إلا في الحالات الحادة جدا حيث يعاني المريض من سماع ضوضاء عالية ومستمرة لا يمكنه تحملها

وتتضمن الاجراءات الجراحية  المتبعة في االعملية قسم  العصب السمعي , ولكن ذلك لم يثبت فاعليته إلا في حوالي 50% من الحالات الحادة

ولحسن الحظ, تم اكتشاف علاجات أخرى بديلة تغني عن اللجوء للتدخل الجراحي الغير مضمون نتائجه من ناحية, علاوة على انطوائه على نسبة من الخطورة من ناحية أخرى, وقد أثبتت هذه العلاجات البديلة نجاحا حقيقيا في علاج التينيتوس لدى آلاف المرضى

ومن بين أكثر هذه العلاجات البديلة فاعلية  علاوة انها انها علاجات آمنة تماما  هو اتجاها منهجي طبيعي قادرا على علاج جميع أنواع التينيتوس دون الحاجة حتى ل”حجب” الاعراض, ولكنه علاجا يقضي على الطنين كلية انه الاتجاه الشمولي الذي يسمح بتحديد السبب أو الأسباب الجذرية للتينيتوس مع تقديم افضل العلاجات المناسبة للحالة

فعلاج التينيتوس يجب أن يكون علاج متعدد الابعاد يتضمن تغييرا في النظام الغذائي للمريض وعاداته واسلوب حياته.واي شخص يعاني من التينيتوس  ينبغي أن يجرب اولا هذا العلاج البديل قبل أن يفكر في الخضوع لعملية جراحية للعلاج من التينيتوس

Loading...