غيرى من اسلوب حياتك للشفاء من سرطان الثدى

في دراسة ضخمة قام فيها الباحثون على تحليل 85 دراسة أخرى تضمنت ما يزيد عن 164 ألف سيدة من جميع أنحاء العالم, توصلوا إلى أن شفاء مريضات سرطان الثدي ترتبط بعدد من العوامل: الوزن الصحي, والنشاط الجسدي, وتناول الأطعمة الغنية بالألياف وتناول الصويا وعدم الإكثار من تناول الدهون خاصة الدهون المشبعة

ومع ذلك, يقول التقرير الذي صدر من “المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان”  أن الأدلة الحالية ليست كافية بما يكفي لتأكيد أي توصيات معينة لمريضات سرطان الثدي

ولكن هذه النتائج لا تتعارض مع توصيات ” المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان” أن كل من  نجوا من الأمراض السرطانية كانوا يتبعوا نظاما غذائيا نباتيت و يحافظوا على وزن صحي ويمارسوا التمارين الرياضية بانتظام

فتقول د. آني ميك تيرنان, المشرفة على كتابة هذا التقرير : بالرغم من صعوبة الخروج بتوصيات معينة, إلا أن البحث يفترض أن السيدات التي  يتمتعن بوزن صحي وكانوا نشطين جسديا, قبل وبعد تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي لديهن فرصا أكبر للشفاء من المرض وألا يصابوا به مرة أخرى

وأضافت: نحن نحتاج أن نعرف المزيد عن تاثيرات  عوامل أخرى على الارتباط بين أسلوب الحياة و الشفاء من السرطان,  مثل آثر ذلك  على أنواع محددة من الأورام, و المرحلة التي يكتشف فيها الورم, والعلاجات السابقة للسرطان, والعوامل الاجتماعية الاقتصادية

وفقا للمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان وقد بينت الأبحاث السابقة أن الوزن الصحي يقلل من خطر الإصابة بثمانية أنواع من السرطانات, من بينها  سرطان الثدي في مرحلة الإلياس بعد انقطاع الطمث

كما تقول د. آليس بليندر “- مساعد مدير برامج التغذية بالمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان:” نحن نعلم أن هناك الكثير من الأسباب لتشجيع السيدات على اتباع نظام غذائي نباتي وعلى الاهتمام بالنشاط الجسماني. سواء فى الوقاية من السرطان أو للتمتع بصحة جيدة بوجه عام”…. ونصحت السيدات قائلة: بالنسبة للمصابات بسرطان الثدي,  فكري في تغييرات بسيطة يمكن إدخالها على أسلوب حياتك…..مثل استغلال الأوقات التي تشعري بها أنك في أفضل أحوالك في المشي قليلا…. كما يمكنك استخدام حتى الخضروات المجمدة أوالمعدة مسبقا كطريقة سهلة لاتباع نظام غذائي صحي

ورغم أن نتائج الدراسات لا تجزم بالعلاقة  بين هذه التغييرات في أسلوب الحياة ( وزن صحي- نظام غذائي نباتي – نشاط جسدي) وبين الشفاء من سرطان الثدي, إلا أن القيام بها لن يضيرك شيئا… بل ربما يفيد حقا في الشفاء وتحسين حالتك الصحية والنفسية بوجه عام