فوائد البطاطس

إن ارتفاع أسعار المواد الغذائية امرا أثر على العالم كله, ودول العالم الثالث بوجه خاص مثل مصر وهايتي….حيث رصد تأثير الارتفاع الكبير في تكلفة الطعام العميق على هذه المجتمعات

وهناك الكثير من العوامل المختلفة تكمن وراء هذه الازمة العالمية, من ضمنها أزمة ارتفاع سعر الوقود والطاقة وازدياد الطلب عليها في دول شهدت تطورا اقتصاديا مفاجئا كالهند والصين, بالإضافة إلى التغييرات المناخية … التي تتسبب في تلف المحاصيل الزراعية. كما أن الكثير من الفلاحين باتوا يغيروا نوعية المحاصيل لمزيد من الربح بغض النظر عن الحاجة الحقيقية لأنواع معينة من المحاصيل الزراعية. وهل إذن هو محصول زراعي مثل البطاطس

“وقد اطلقت الأمم المتحدة على عام 2008 العام العالمي للبطاطس لتلفت الانتباه إلى هذا المحصول الذي سمته ” الكنز المدفون

وأصل زراعة البطاطس يعود لجمهورية بيرو بأمريكا الجنوبية, ولكنها من المحاصيل الزراعية التي يمكن زراعتها تقريبا في اي بيئة أو مناخ, بدءا من الأراضي القاحلة مرورا على سفح سلسلة جبال الأنديز الباردة وصولا إلى السهول الأستوائية الآسيوية. فزراعة البطاطس تحتاج كميات قليلة جدا من المياه لتنمو, ونموه نفسه لا يستغرق أكثر من 50 يوما كما أن تقدم كميات من الطعام ضعفي أو اربعة أضعاف كميات الأرز والقمح في 10,000 م2.وهذه الثمرة المتواضعة أقل سعرا من القمح والأرز كما أنها توفر عناصر غذائية ممتازة لهذا العالم الجائع

البعض لا يحبذ البطاطس كطعام نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من النشويات. ولكن البطاطس تحتوي أيضا على الكثير من العناصر الغذائية….فهي تحتوي تقريبا على نصف الاحتياج اليومي للجسم الإنسان من فيتامين سي, كما أنها من أفضل مصادر البوتاسيوم والألياف. والبروتين الموجود بالبطاطس أكثر من الموجود بالذرة, كذلك الكالسيوم هو أيضا ضعفه تقريبا لو تم غليها

إن الاهتمام ببدائل مصادر الوقود, قاد الكثير من المزارعين في العالم لتغيير محاصيلهم, فباتوا يزرعوا أراضيهم المحاصيل التي تستخدم لاستخراج الوقود العضوي كالذرة والقمح بدلا من المحاصيل الغذائية الأخرى… وهذا الأمر تحديدا يشكل جزءا أساسيا من أزمة الطعام العالمية… التي جعلت المتخصصين يفكروا في البطاطس اليوم كحل لأمن الغذائي العالمي

وفي دولة مثل بيرو, تطبق الحكومة برنامجا لتشجيع الخبازين على استخدام دقيق البطاطس بدلا من دقيق القمح في جهودها للتغلب على مشكلة ارتفاع سعر دقيق القمح. وتقدم الحكومة هناك خبز دقيق البطاطس للجميع بدءا من أطفال المدرسة وحتى السجناء والعسكريين أملا أن ينتشر استخدامه في البلاد

وبالرغم من أن منشأ البطاطس الأصلي يعود إلى بيرو, إلا أن سكانها في الحقيقة يتناولون البطاطس أقل من شعوب الدول الأوروبية بوضوح. والدول النامية هي أكثر الدول التي يزرع بها أغلب الأنواع الجديدة من البطاطس, وبما أن استهلاكها في ارتفاع, فهي فرصة للمزارعين ليربحوا المزيد من المال من زراعتها

والبطاطس ليس لها نصيبا من اهتمام الاقتصاد العالمي نظرا لصعوبة نقلها دون أن يلحق بها تلف. ولكن بفضل المهندسين الزراعيين الألمان الذين بصدد الوصول لمحصول بطاطس خالي من الفيروسات, سيكون نقل وبيع البطاطس بالسوق العالمي للغذاء ممكنا وستكون البطاطس حلا حقيقيا لأزمة الطعام العالمية

Loading...