فوائد ممارسة الرياضة

ينصح الأطباء دائما الناس باتباع روتين  رياضي للحفاظ على صحتهم والتمارين الرياضية لا ينبغي أن تكون أنشطة بدنية مرهقة أو صعبة بل يمكن أن تكون أنشطة بسيطة مثل المشي فحتى من لا يجد وقتا أو يعاني من مشكلة صحية معينة يمكنه أن يمارس الرياضة بالشكل المناسب له

إن ما يلاحظ اليوم من انتشار أمراض كثيرة مثل أمراض القلب والسكري  ما هو إلا نتيجة الابتعاد عن الرياضة وعن النشاط الجسماني العادي بسبب اختلاف طبيعة الحياة والتكنولوجيا التي أثرت على أسلوب الحياة فاستخدام المكنسة العادية مثلا غير المكسنة الكهربية وكذا صعود السلالم  بدلا من  استخدام المصعد…إلخ

وفي كثير من الحالات, لا يبدأ الناس اتباع روتينا متنظما للرياضة إلا بعد تشخيص حالتهم  بمرض معين مثل السكري وأمراض الجهاز القلبي الوعائي ولكن لا ينبغي للاستفادة الحقيقية من التمارين الرياضية الانتظار حتى المرض, فلما لا نمارس الرياضة لنقي أنفسنا من الأمراض

وفيما يلي 11 سببا يجعلك تحافظ على ممارسة الرياضة

الوقاية من  أمراض القلب
أشار بحث طولي أمتد بضع سنوات عن مشاركين من الرجال والنساء في منتصف العمر يمارسوا الرياضة إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض الجهاز القلبي الوعائي مثل الجلطات والشريان التاجي بنسبة تتراوح ما بين 20- 30% مع ممارسة الرياضة مقارنة بزيادة خطر الإصابة بهذه الأمراض بنسبة 95% لمن لا يمارسوا الرياضة ويتسم أسلوب حياتهم بنشاط جسماني بسيط

الوقاية من السكري
بينت الدراسات أن خطر الإصابة بالسكري من النمط الثاني يزداد بشكل كبير لمن يعانوا من السمنة ولا يتحركون كثيرا ويرى الأطباء أن النشاط الحركي معتدل الشدة يحل هذه المشكلة, وأن التخلص من الوزن الزائد مع ضبط النظام الغذائي يعملا مع ممارسة الرياضة على خفض خطر الإصابة بالسكري بين مرضى السمنة وينصح لهؤلاء الأشخاص بممارسة الرياضة بحد أدنى 150 دقيقة في الأسبوع وبالنسبة لمرضى السكري بالفعل, ينصح بالمشي ساعتين أسبوعيا على الأقل فهذا يساعد على الحد من مضاعفات السكري والتي تصل لحد تهديد الحياة  بنسبة ما بين 39-54% في كثير من الحالات وأكدت الدراسات أن كلا التمارين الهوائية و تمارين المقاومة تمارينا فعالة للوقاية من السكري

الوقاية من الأمراض السرطانية
أظهرت الأبحاث أن النشاط الجسماني المعتدل أو الروتين الرياضي المنتظم فعالا في الوقاية من أنواع معينة من السرطانات والحد من تطورها كسرطان القولون و سرطان الثدي فقد انخفض خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 30-40 % بين الرجال النشطاء وانخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20-30 % بين النساء اللاتي يتمتعن بالنشاط ايا كان عمرهن أو وزنهن وبينت الدراسات أيضا أن معدلات الشفاء من الأمراض السرطانية وصلت إلى 73% بين المرضى الذين حرصوا على ممارسة الرياضة بعد تشخيص إصابتهم بالسرطان

الوقاية من هشاشة العظام
إن مشكلة هشاشة العظام مشكلة تواجهها النساء أكثر من الرجال خاصة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث وقد ازدادت اليوم مع الأنظمة الغذائية الغير صحية وكثرة تناول المشروبات الغازية وغيرها من الأطعمة المضرة وتلعب الرياضة دورا مهما هنا في الوقاية من هذا المرض لأن ممارسة الرياضة تساعد على زيادة كثافة العظام وبالتالي تقويتها ووقايتها من الهشاشة وبالتالي التعرض للكسور التي يصعب شفائها مع التقدم في العمر ايا كان عمرك, فالوقت لم يفت للمارسة الرياضة

تحسين الحالة النفسية
إن تأثير الرياضة لا ينطبق على صحة الجسمانية فقط بل ويشمل أيضا الصحة النفسية. فقد تبين أن  ممارسة الرياضة “بانتظام”  تساعد على الحد من مشاعر التوتر والقلق و الاكتئاب اقرأ مقالة هرمونات السعادة والعلاقة بين الرياضة والصحة النفسية ليست مرتبطة بالمعايير الاجتماعية الاقتصادية أو بالعمر أو بالنوع الجنسي بل جديرا بالذكر أن هذا النمط لوحظ بشكل خاص بين الرجال والنساء الذين تجاوزت أعمارهم ال40 بالفعل

تحسين صحة المخ
وكما تتأثر الصحة العامة بالصحة النفسية وكلاهما يتأثر إيجابا بممارسةالرياضة تتأثر صحة المخ كذلك فقد بينت الدراسات أن النشاط الرياضى من أفضل ثمرات الرياضة التي يدركها الإنسان بحق مع تقدمه في العمر حين  تكون صحة المخ تأثرت بشكل ملحوظ فممارسة الرياضة تؤثر على المهارات الإدراكية على المدى القصير والطويل وبالنسبة للأطفال وجد أن الأنشطة المتوسطة  الشديدة  تساعدعلى تحسين مهارات التعلم والقدرة على التركز من ناحية وتزيد من مقاومة المخ ضد إصابات المخ التي من السهل أن تصيب الطفل

ضبط الوزن
إن الرياضة هي  علاج السمنة و علاج النحافة فاي كانت مشكلتك مع الوزن أو شكل الجسم, فهناك تمارينا مناسبة ستساعدك على ضبط وزنك ونحت جسمك على النحو المرغوب ولكن الرياضة تشكل أهمية كبيرة بشكل خاص لمرضى السمنة لأنها تساعدهم على حرق الكثير من السعرات الحرارية الزائدة التي تتسبب في زيادة وزنهم انظر مقال العلاقة بين السعرات الحرارية وزيادة الوزن

الوقاية من مرض باركنسون
إن مرض باركنسون  أو الشلل الرعاش هو اضطراب يصيب الجهاز العصبي المركزي وتتضمن الأعراض رعشة وتصلب الأطراف وبطئ في الحركة وصعوبة في المشي وفي مراحل متقدمة من العمر قد يتطور إلى الخرف ولايزال العلم حائرا عن أسباب الإصابة بهذا المرض ولكن هناك دراسات بينت أن  خطر الإصابة به تنخفض لمن يحرصوا على ممارسة الرياضة بانتظام  منذ طفولتهم ولكن على مريض مرض باركنسون أن يستشير الطبيب  قبل ممارسة الرياضة حتى لا تحدث له اي مضاعفات

مساعدة الحوامل
لا ينبغي للحامل أن تستسلم لشعورها بالإجهاد نتيجة الحمل فعليها أن تحافظ على نشاطها  وأنت تهتم أيضا بممارسة الرياضة فهذا من ناحة سيحسن من صحة جهازها الوعائي والتنفسي, ومن ناحية أخرى سيحسن من حالتها النفسية وما تواجه من تحولات في حالتها المزاجية نتيجة هرمونات الحمل وعلى السيدة الحامل أن تبدأ تدريجيا في ممارسة  الرياضة ووفقا للإطباء ممارسة الرياضة أثناء الحمل تقلل من خطر الولادة المبكرة ووزن الجنين الزائد ولا تؤثر على افراز اللبن فيما بعد

السيطرة على التهاب المفاصل
أصدر مركز  مركز مكافحة الأمراض بوزارة الصحة الأمريكية  بيانا يؤكد أن  ممارسة الرياضة مفيدا جدا في تخفيف الآلام وأن ممارسة التمارين متوسطة الشدة تحد من خطرالإعاقة الناتج عن  التهاب المفاصل في كثير من الحالات وكلا التمارين الهوائية وتمارين تقوية العضلات مفيدان جدا لمرضى التهاب المفاصل

خفض الكوليسترول
طالما ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم بأمراض القلب ولكن الكوليسترول في نفس الوقت  له وظائف مهمة بالجسم أبرزها بناء الغشاء الخلوي وإنتاج الهرمونات الفكرة هنا في أن هناك نوعان من الكوليسترول, الكوليسترول منخفض الكثافة وهو النوع الضار والكوليسترول مرتفع الكثافة وهو المفيد والتمارين الرياضية تعمل على رفع مستويات الكوليسترول النافع مقابل خفض مستويات الكوليسترول الضار