كيف تتجاوزي مشكلة استيقاظ طفلك ليلا

إن استيقاظ الطفل ليلا وعدم  تنظيم موعد محدد لنومه من المشكلات التي “تؤرق” الكثير من الأمهات بكل معنى الكلمة. ولو كان الطفل رضيعا  في شهوره الأولى, فمن المقبول أن يستيقظ  عدة مرات أثناء الليل. أما لو كان الرضيع أكبر عمرا , فهذا غير مقبول. فمن المحبط جدا لأي أم أن بعد المعاناة الشديدة لجعل طفلها يستسلم للنوم , تجده يستيقظ ليلا ويوقظها عدة مرات. ونوم الطفل  بهدوء طوال الليل يعد إنجازا عظيما لهذه الأم. ولذلك, لو كان طفلك لا ينام جيدا طوال اليوم, عليكي أن تعيدي النظر في أنشطته طوال النهار وكيف تؤثر على نمط نومه ليلا

اعلمي أن الساعة البيولوجية للجسم لا تكون مضبوطة بعد ففي هذا العمر الصغير, ولو لم تضعي روتينا معينا لنوم طفلك من البداية, فسيكون من الصعب عليكي بعد ذلك ضبطها. وبالتالي, يجب أن تتبعي نمطا محددا. وبعدها سيفهم الطفل من تلقاء نفسه متى يفترض له أن يلعب ومتى عليه النوم وهكذا. فعندما يكون الطفل في هذا السن الصغر بعد, يمكنا مساعدته بتنظيم يومه من خلال وضع روتينا محددا ليتبعه على مدار اليوم بقدر الإمكان. فمثلا, في الصباح يتعلم أن عليه الاستحمام ثم تناول الفطور ثم اللعب. وفي المساء, يمكنه تعلم أنه موعد   تناول العشاء وسماع “الحدوتة” ثم النوم.  فلو واظبتي على اتباع مثل هذا الروتين لفترة, سيبدأ طفلك تذكره والاعتياد عليه

ومن الأمور التي ستساعدك أيضا على تنظيم  نوم طفلك ليلا هي متابعة أوقات قيلولته أثناء النهار. طبعا الأمر يختلف  حسب عمر الطفل, ولكن بأي حال من الأحوال, لا يجب أن تتركيه ينام كثيرا طوال النهار… فالطفل الذي لا يتجاوز عمره بضعة شهور, ينبغي ألا تتجاوز مدة قيلولته الواحدة أكثر من نصف ساعة. أما الأطفال حديثي الولادة, فهم يجب أن يناموا فترة أطول من ذلك. المهم ألا تتركيه ينام أكثر من اللزوم طوال اليوم , وإلا توقعي أن  تواجهي مشكلات في نومه ليلا

ومن العوامل الأخرى التي تؤثر في نوم الطفل بهدوء ليلا أنشطته بالنهار. فمن لا ينام جيدا ليلا ليس متعبا بما فيه الكفاية ليستغرق في نوم عميق. فيجب أن تلعبي مع الطفل كثيرا حتى يكون متعبا بنهاية النهار ويريد الاستغراق في النوم.  فيمكنك استغلال وقته نهارا لتعليمه اشياءا جديدة واكتشافها. لو لم تكوني تفعلي ذلك, عليك تغيير عاداتك في التعامل مع طفلك… وعندئذ ستسمعين صوته وهو يغط في نوم عميق

ومن الجيد لطفلك أن تأخذينه إلى مكان ما نهارا. يمكنك زيارة إحدى القريبات أو الصديقات أو الذهاب للحديقة أو حتى لل”مول” لتسوق بعض الأشياء. فالأطفال الصغار يحبون التغيير….فهو شيئا رائعا لهم أن يروا أشياء جديدة وفكرة الخروج في حد ذاتها  مجهدة لهم حتى لمن لا يستطعوا المشي. وبالتالي ستضمني أن ينام جيدا ليلا. ومع الوقت, ستنتهي مشكلات النوم ليلا

Loading...