كيف تعوض ما أفسدته الوجبات الدسمة؟

إن الشتاء وبرودته يجعلنا نشعر بالجوع أكثر ونلجأ إلى اللحوم والوجبات الدسمة التي من شأنها أن تفسد النظام الغذائي الخاص الذي تتبعه سواء للتخسيس أو بسبب حالة مرضية معينة مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم…أو لو لم تكن هذا أو ذاك أن تعرضك لمشكلات صحية أنت في غنى عنها

و لكن لا بأس لو تناولت وجبة دسمة حتى لو كانت خارج النظام الغذائي الذي تتبعه… فهناك نقطة رجوع.. فلا تجعل هذه الوجبة تفسد الأمر .. خاصة رجيم التخسيس فهي لم تعد حجة مقنعة بعد النصائح التالية التي ستساعدك على تعويض كل ما أفسدته بتناول الوجبات الدسمة

تتبيل اللحوم
إن اللحم المشوي برائحته المغرية من الوجبات التي يصعب مقاومتها ولكن شى اللحم على دراجات حرارة عالية يكوّن مركبات ضارة تسمى “المنتجات النهائية الگلوزة المتقدمة” أو اختصارا (إيه جي إي إس) والتي تزيد من الالتهابات وترفع من خطر الإصابة بمرض السكر وللحد من ضرر هذه المواد المضرة بالصحة من المهم تتبيل اللحوم بعصير الليمون أو بالخل ثم شيها على درجات حرارة متوسطة

عصير العنب
وجد الباحثون إن إضافة 200جرام تقريبا من عصير العنب أو خل العنب إلى الوجبات عالية الدهون يحد من الآثار السلبية لمثل هذه الوجبات على الشرايين

الحبوب الصحية
في دراسة أجريت بجامعة ييل الأمريكية, تبين أن شرايين من يتناولون حبوب الأفطار المصنوعة من الشوفان أو القمح مع الوجبات عالية الدهون لا تنقبض بشكل زائد. فهذه الحبوب تعمل على الحد من امتصاص الجسم للدهون وبالتالي يمكنك تناول شريحة من البرجر أو اللحم الدسمة مع خبز الشوفان أو الحبوب الكاملة

الأفوكادو
رصد الباحثون في إحدى الدراسات أن بعد تناول الناس للبرجر, تحدث استجابات ضارة بالشرايين خلال ساعتين فقط من تناولها. ولكن عندما تم إضافة شريحة من الأفوكادو إلى شطيرة البرجر, هذا التاثير الضار أختفى تقريبا. فيبدو أن الأفوكادو ( رغم أن محتواه من الدهون مرتفع) قادرا على إبطال التأثيرات الالتهابية التي تتسبب فيها اللحوم

المشي
غالبا الإنسان بعد تناول الطعام يحب الاسترخاء قليلا, خاصة لو كانت الوجبة دسمة ولكن 30 دقيقة أو أكثر أن استطعت من المشي عقب وجبة دسمة كفيل بخفض تركيز الدهون في الدم بنسبة تتراوح ما بين 10 -25%

Loading...