كيف تميز بين عين السمكة ومسمار اللحم؟

يمكن للشخص العادي التمييز بين عين السمكة ومسمار اللحم بفحص مكان الإصابة والتعرف على بعض الأختلافات بينهما فالفحص الظاهري للإصابة التي تكون ظاهرة بالطبقات العليا من الجلد أحيانا ما تساعد في كشف الأختلاف فكل منهما مشكلة تشير في أتجاه مختلف وبالتالي العلاج المناسب لكل منهما فبينما عين السمكة قد تكون نتيجة عدوى فيروسية, فإن مسمار اللحم ناتج عن تعرض الجلد المتكرر للاحتكاك الشديد فبينما مسمار القدم الذي قد لا يتطلب أكثر من إزالة الجلد الميت, تتطلب عين السمكة زيارة لطبيب الأمراض الجلدية وفيما يلي أهم الاختلافات بينهما

مكان الإصابة
يظهر مسمار القدم في الأماكن التي تتعرض كثيرا للاحتكاك أو الضغط الشديد وأكثر أماكن الإصابة بمسمار اللحم شيوعا في القدم واليد ولكنها قد تظهر أيضا في مواضع أخرى مثل الرقبة أو المرفق ولكن بدرجة أخف

أما عين السمكة, فيمكنها أن تظهر في كل مكان بالجسم تقريبا ولكن هناك أنواع معينة مرتبطة بمناطق مختلفة بالجلد فالثؤلول الأخمصي منها مثلا يظهر أسفل القدم, بينما الورم اللقمي المؤنف يظهر في منطقة العانة أما الأنواع المسطحة, فتظهر قرب الأظافر بأصابع اليد أو القدم

مظهر السطح
من أبسط طرق التمييز بين الإصابتين النظر لسطح الثؤلول فالطبقة الخارجية لجميع إصابات مسمار اللحم تكون قاسية وسميكة كثير النتوءات نوعا ما أما عين السمكة, عادة تكون ناعمة ومسطحة رغم أن بعضها قد يبدو خشنا قليلا

اللون
بوجه عام, يكون لون مسمار اللحم مائل للصفرة أو الرمادي أما عين السمكة فلها ألوان مختفلفة بما فيها الرمادي ولكن قد يكون لونها بني أو حتى وردي وبعضها يكون به بقع داكنة أو ربما تكون نقطة واحدة داكنة في المنتصف

سبب الإصابة
يتسبب في ظهور عين السمكة أنواع مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري المعروف باسم إتش بي في ونوع سلالة الفيروس بالضبط هو الذي يحدد إلى حد كبير مكان ظهورعين السمكة وغالبا ما تنتقل بالتلامس الجسدي,ولكن قد تمر شهور وحتى سنين قبل أن تظهر الأعراض على الشخص المصاب بالعدوى ولذلك من الصعب في كثير من الحالات تحديد كيف ومتى حدثت الإصابة ولذلك يكون ظهور الإصابة مفاجئا مع تكون البقع بسرعة

بالنسبة لمسمار اللحم, فإنها تنجم عن تكرر الضغط أو الاحتكاك على منطقة معينة من الجلد عنها عدوى بكتيرية أو فيروسية وهذه الإصابة لا تكون أبدا معدية تنتقل من شخص لآخر وكثيرا ما تظهر أعراض الاحمرار والتهيج أولا, وبالتالي كثيرا ما ينتبه الفرد قبل أن يظهر مسمار اللحم

المدة
عندما يكون الجسم قادرا على مقاومة فيروس الإتش بي في وقتله, غالبا ما تختفي عين السمكة مع الوقت. أما لو لم يستطع الجهاز المناعي السيطرة على العدوى, فإن الثؤلول قد يستمر إلى ما لا نهاية على الجلد على عكس مسمار القدم, فإنه سرعان ما يصبح لينا ويختفي ما أن يلاحظ الفرد الأمر ويحرص على تفادي العوامل المسببة قد يستغرق إختفاء مسمار اللحم وقتا يختلف وفقا لعناية المصاب بالأمر ومدى السمك الذي وصل إليه

لا شك أن طبيب الأمراض الجلدية يستطيع عادة التمييز بين مسمار اللحم وعين السمكة بالفحص الأولي كما أنه يعطي التشخيص النهائي بالحصول من المصاب على معلومات إضافية مثل وقت ظهورها ولكن لو استعصى الأمر على الطبيب, فإنه يلجأ إلى خطوة أخرى وهي فحص عينة صغيرة من نسيج الإصابة بالمعمل

ونتيجة الإختلافات بين مسمار اللحم وعين السمكة, فإن طريقة العلاج أيضا تكون مختلفة فيمكن العمل على ليونة مسمار القدم باستخدام كريمات أو غيرها من أساليب العناية بالبشرة أما عين السمكة, فينبغي علاج العدوى الفيروسية وتغطية المكان بشريط طبي أو طلاء الأظافر لمنع انتشارها في أجزاء أخرى بالجسم وينصح الأطباء أيضا باستخدام حمض الساليسيليك الذي يباع دون روشتة طبيب لمنع انتشار الإصابة

Loading...