كيف يعمل البلوتوث؟

عند استخدام أجهزة الكمبيوترأو الهواتف  أو غيرها من الأجهزة الإليكترونية فقد يتطلب الأمر الربط بين مختلف قطع وأجزاء الأنظمة ببعضها البعض

هذه الأجهزة تتصل مع بعضها البعض باستخدام مجموعة متنوعة من الأسلاك والكابلات و إشارات الراديو و الأشعة تحت الحمراء ومجموعة متنوعة من الموصلات والمقابس والبروتوكولات

وقد أصبح الربط بينها يزداد تعقيدا وتطورا  كل يوم وفي هذه المقالة سنلقي نظرة على وسيلة لتوصيل الأجهزة تدعى البلوتوث  والتي بسطت كثيرا من هذه العملية

فاتصال البلوتوث  يكون لاسلكيا وأتوماتيكيا  كما له عدد من المزايا المثيرة للاهتمام التي يمكنها تبسيط حياتنا اليومية التي لم تعد تخلو ابدا من التكنولوجيا

قبل البلوتوث كان  توصيل اي جهازين لأي غرض يتطلب الأتفاق على عدد من النقاط قبل أن يبدأ الربط وتكون النقطة الأولى من الأتفاق مادية وهي هل يربط بينهم عبر الأسلاك  أو من خلال شكلا من أشكال الإشارات الاسلكية وإذا كانت الأسلاك فكم  واحدا مطلوبا واحد أم  اثنان أم  ثمانية …إلخ

وبمجرد تقرير شكل الاتصال المادة تبرز عدة أسئلة أخرى

ما هو كم البيانات التي سيتم إرسالها في وقت واحد المنافذ التسلسلية  مثلا ترسل البيانات بسعة 1 بت في المرة الواحدة بينما ترسل المنافذ المتوازية عدة بت في نفس الوقت

كيف سيتم تبادل البيانات بين الأجهزة جميع أطراف في الاتصال الاليكتروني بحاجة إلى معرفة ما تعنيه البتات  المرسلة وما إذا كانت الرسالة التي يتلقونها هي نفس الرسالة التي تم إرسالها وهذا يعني وضع مجموعة من الأوامر والاستجابات تعرف باسم البروتوكول

وقد قدم البلوتوث حلا لهذه المشكلة ففكرة عمل البلوتوث ببساطة هي أقرب لفكرة الراديو ولكن الفارق أن البلوتوث يعتمد على موجات راديو تنتقل عبر مسافات قصيرة فقط بضعه أمتار وهذا مناسب جدا لطبيعة استخدامات البلوتوث  كربط الماوس اللاسلكي باللاب توب أو نقل الصور من كاميرا رقمية إلى الكمبيوتر أو إرسال ملفات من  تليفون محمول لآخر وكما يتضح فكلها أمور لا تحتاج نقل بيانات كبيرة أو سريعة

ويعمل البلوتوث على إرسال واستقبال البيانات ضمن نطاق من الموجات يتألف من 79 ترددا مختلفا مركزها تردد قدره 2.45 جيجا هرتز ويضمن هذا الإرسال المنخفض عدم التداخل مع الموجات اللاسلكية الأخرى التي قد تكون موجودة بالمكان

كما أن هذا النطاق من الترددات يضمن عدم تداخل حتى إشارات البلوتوث بين الأجهزة المختلفة مع بعضها البعض

فإذا اراد شخصان فتح الإتصال بين جهازيهما عبر البلوتوث فإن الجهازين سيختارا عشوائيا ترددا من ال79 ولو كانت هذه القناة مشغولة فينتقلا إلى آخر تلقائيا وبشكل عشوائي أيضا فيما يعرف باسم تقنية القفز الترددي للطيف المنثور

وبذلك, فإن البلوتوث والواي فاي ليستا تقنيتان متنافستنان ولكنهما مكملتان لبعضهما البعض لأنهما يقدما خدمات مختلفة للمستخدم

كما سيعمل البلوتوث على تغيير قيمة التردد بعدد 1600 مرة في الثانية الواحدة مما يعني المزيد من الأمن وضمان عدم التداخل مع اي أجهزة أخرى

قد يتسائل البعض ما الفرق بين البلوتوث والواي فاي؟ إن البلوتوث كما وضحنا مصمم لنقل البيانات بين الأجهزة على مسافات قصيرة وأيضا لمدة اتصال قصيرة وبيانات قليلة نسبيا بينما  الواي فاي مصمم لنقل البيانات بين الكمبيوتر والإنترنت وذلك على مسافات أطول ولمدد زمنية أطول أيضا

Loading...