لماذا لا أستطيع التركيز؟

هل مرت عليك أياما وربما شهور تشعر فيها انك لم تعد قادر على التركيز كما كنت في السابق لا في العمل ولا حتى في المحادثات مع الأخرين بشكل بات يؤثر على عملك وحياتك لو لم تكن مصابا بفرط الحالة وتشتت الانتباه فلابد أن واحدا أو أكثر من العوامل التالية هو السبب في هذه الحالة

فرط استخدام التكنولوجيا
ان جميع أجهزتك التكنولوجية من بلاك بري أو كمبيوتر أوموبايل او آيباد تتنافس جميعا  على جذب انتباهك فلا عجب انك  مشتت الانتباه فالمخ يستطيع حتى حد معين ان يعمل كسكرتيرك الخاص الذي ينظم لك امورك ويساعدك على ادارة وقتك

وكما تشير الأبحاث كلما زادت المهام التي تريد القيام بها كلما أصبح الأمر أصعب على المخ لادارتها بكفاءة لذا فان تعلم مهارات التنظيم الأساسية مثل تدوين قائمة بالمهام والمسئوليات والاحتفاظ بأجندة لترتيب المواعيد سيساعد على تخفيف العبء من على المخ وبالتالي اعطائه الفرصة للتركيز على ما هو أهم

ولذلك من المهم أن تعطي لمخك استراحة فلا داعي لشغله طوال الوقت بالعمل وان لم يكن بمشاهدة التلفزيون أو مطالعة البريد الإليكتروني أو كل ما يتعلق بالتكنولوجيا اجعل هناك وقتا خاليا من التكنولوجيا خاصة قبل النوم فلما تريد ان تنهك مخك حتى آخر لحظة في اليوم ثم تشكو في اليوم التالي من عدم قدرتك على التركيز

استشر الطبيب لو
وجدت نفسك تتشتت باستمرار عن اي مهام مهمة تقوم بها ولا تستطيع استعادة تركيزك بسهولة واعلم ان لو المخ لا يستطيع القيام بوظيفته على اكمل وجه لن تستطيع ان تكمل اي مهمة بنجاح بسبب سهولة تشتيتك وانشغالك بأفكار أخرى تدور بخلدك أو انشطة اخرى

اضطراب النوم
لو كنت لا تحصل على قسط كاف من النوم غالبا ما بين 7 إلى 8 ساعات كل ليلة فمن الأرجح ستستيقظ في اليوم التالي  تعاني من  صعوبة التركيز وحالة من تشوش الذهن علاوة على الحالة المزاجية السيئة وسرعة الاستثارة والغضب فمن المهم جدا  أن تنام الساعات التي يحتاجها جسمك والأهم ان يكون نوما عميقا ومتواصلا

استشر الطبيب لو
كنت تعاني أنت او شريكك في الحجرة من اضطرابات في النوم تجعلك تستيقظ في الصباح غير نشط أو لو كنت تعاني من تقلب في الحالة مزاجية مستمر أو لا تستطيع التركيز في أي شئ جيدا فلعلك تعاني من اضطراب بالنوم  حقيقي دون ان تعرف وحتى لو لم يكن الأمر بهذا السوء فسوف يعطيك الطبيب نصائح  تساعدك على تغيير عاداتك في النوم لعادات صحية تساعدك على النوم  بشكل أفضل  وبالنسبة للراشدين المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه إن عدم النوم الجيد تزيد مشكلة الانتباه لديهم سوءا و تحسين عادات النوم يحسن من حالاتهم بشكل ملحوظ

عدم الرضا عن الوظيفة
بالطبع كل منا مر عليه وقت من عدم الرضا عن وظيفة والضيق الشديد منها ربما بسبب مشكلة مع عميل أو سوء تقدير من المدير ولو كانت بيئة العمل الغير منظمة أو المشروع الممل المطلوب منك يجعل التركيز صعب فهذا أمر طبيعي ايضا لكن المشكلة الحقيقة تكون في استمرار عدم القدرة على التركيز لدرجة قد تجعلك لا تنهي العمل في الوقت المطلوب أو تجعلك تقع في أخطاء جسيمة تفسد العمل فعندئذ عليك بعلاج حالة عدم التركيز تلك أو ربما البحث عن وظيفة جديدة

استشر الطبيب لو
كنت تواجه مشكلة جدية في التباطؤ في العمل أو الرغبة في التجول بلا هدف في مكتبك أو وصل بك الأمر للحصول على تقدير وظيفي ضعيف في عملك أو اضطررت إلى تغيير وظيفتك اكثر من مرة وهي مشكلة أساسية في حياة مرضى اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه الذين لم يلقوا علاجا لحالتهم منذ الطفولة

كثرة الضغوط النفسية
إن أكبر ضربة يمكن أن تدق على ذهنك وتعوق قدرتك على التركيز هي الضغوط النفسية يمكننا ان نقول أنها تتنافس على المركز المعرفية بالمخ المسئولة عن التفكير السريع مع الأفكار الأخرى التي تساعدك على التركيز في مهام الحياة اليومية ولذلك فإن القلق والتوتر  يستطيعا بكل سهولة تشتيت انتباهك بعيدا يمكنك أن تفكر في ممارسة التأمل فقد وجد باحثون بجامعة ويسكونسن ماديسون الأمريكية استرخاء يساعد كثيرا على منع تشتت الانتباه وبينت دراسة أخرى بجامعة كاليفورنيا أن التأمل تحديدا يساعد على تحسين التركيز والانتباه ويخفف من أعراض القلق والاكتئاب

استشر الطبيب لو
لو كنت تعاني من اي اضطراب حقيقي في حالتك المزاجية مرتبط بالضغوط النفسية مثل القلق أو الاكتئاب أو كانت الضغوط النفسية تزيد حالة تشتتك وعدم تركيزك سوءا يوما بعد يوم بما يؤثر سلبا على عملك أو علاقاتك أو دراستك فمن المهم جدا استشارة الطبيب النفسي

قلة النشاط الحركي
تتزايد الأدلة يوما بعد يوم على أهمية ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على نقاء الذهن وتنشيطه ورفع درجة التركيز وتقوية الذاكرة ايضا وهو أمر أكثر أهمية بشكل خاص بالنسبة للراشدين المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه فيقول المتخصصون في المجال أن جميع المرضى الذين مارسوا الرياضة بانتظام سجلوا بالفعل تحسنا ملحوظا في نشاطهم الذهني ومن ناحية أخرى فإن ممارسة الرياضة تعني حرق الطاقة الزائدة لديهم التي تحول دون جلوسهم في هدوء لفترة طويلة أو الاستغراق في نوم عميق ليلا

استشر الطبيب لو
كنت تجد صعوبة حقيقية في الجلوس ثابتا وهادئا كأثناء اجتماع عمل أو اثناء انهائك لعملك على المكتب ولديك هاجس طوال الوقت يحثك على النهوض والحركة أو التجول في المكان

Loading...