ماذا لو وضعت قطعة من ورق الألومنيوم في فرن الميكروويف؟

إن فرن الميكروويف واحدا من أول اختراعات القرن ال21 فهناك ملايين المنازل والمكاتب في جميع انحاء العالم تستخدم الميكروويف  ولعل هناك من أخبرك يوما بعدم استخدام اي أواني أو ادوات معدنية داخل الفرن خاصة ورق الألمونيوم أو الألمونيوم فويل كما يعرف عند الطهي أو التسخين في الميكروويف وهناك الكثير من القصص المخيفة عن انفجارات وحرائق تسبب فيها فرن الميكررويف ولكن لما هذه المخاوف لنعرف يجب أن نتعرف أولا على كيفية عمل الميكروويف

إن الفكرة وراء هذا الاختراع المميز هي فكرة بسيطة للغاية ففرن الميكروويف هو جهاز يعتمد على استخدام  الأشعة الميكروويف اي الموجات الصُغْرِيّة والموجات الصُغْرِيّة هو نوع من موجات  كهرومغناطيسية  طول موجتها قصير يقع ما بين طول موجات الراديو والأشعة وفي حالة فرن الميكروويف تردد موجات الراديو المستخدمة هي 2500 ميجا هرتز 2.5 ميجا هرتز وموجات الراديو في هذا النطاق لها خواص مثيرة للاهتمام يمكن للماء والدهون والسكريات امتصاصها وعندما تمتصها فإنها تتحول مباشرة إلى  حركة بالذرات اي بمعنى أصح حرارة ومن خواص  موجات الميكرويف أيضا تلك ان أغلب أنواع البلاستيك  أو الزجاج أو السيراميك  لا تمتصها ولكن ماذا عن المعادن ومن ضمنها ورق الالمونيوم

إن حوائط  فرن الميكروويف من الداخل مصنوعة من المعدن وقد وجد أن القطع العريضة نسبيا من المعادن تعمل بمثابة مرآة ولكن بدلا من عكس الصور تعكس اشعة الميكروويف فلو  ادخلت  طعام موضوع  في أناء معدني بفرن الميكروويف فإن الفرن لن يطهيه أو يسخنه لأن الاناء يحول دون وصول موجات الميكروويف للطعام

أما بالنسبة لقطع المعادن الرقيقة فهي قصة مختلفة تماما فإن المجال الكهربي في الميكروويف يؤدي إلى  تدفق كهربي خلال المعدن فما يحدث مع شئ مثل طبق من ورق الألمونيوم أن التدفق الكهربي نحوها يكون شديدا جدا وسيعمل على رفع درجة الحرارة بسرعة شديدة من شأنها أن تتسبب في اشتعال حريق داخل الفرن كما أن التعرجات الموجودة في ورق الألمونيوم والتي تشكل حواف حادة به ستسبب في ظهور شرارات ولو تطايرت هذه الشرارات داخل الفرن فلابد من استخدام طفاية الحريق فورا

بينما من غير المرجح أن  تسبب قطعة صغيرة من ورق الألمونيوم في انفجار فرن الميكروويف ولكن من الأفضل عدم المخاطرة بحدوث حريق داخل الفرن واللجوء لاستخدام الأواني المصنوعة من الزجاج أو البلاستيك أو السيراميك أو السيليكون بدلا من الأواني المعدنية