ما المقصود بالكربوهيدرات البسيطة؟

الكربوهيدرات البسيطة هي نوع من العناصر الغذائية التي يمتصها الدم بسرعة كبيرة جدا وتمثل مصدرا سريعا للطاقة. وهناك العديد من الأطعمة المختلفة تقع في هذه الفئة , بعضها مفيد أكثر من غيره للصحة, ولكن كلها تشترك في سرعة امتصاص الجسم لها. إن تناول بعض الكربوهيدرات يوميا عادة لا بأس بها, ولكن خبراء الصحة والتغذية كثيرا ما ينصحوا الناس بالحصول على طاقتهم من أطعمة صحية أكثر

إن الإنسان يحتاج أن يتناول مجموعة مختلفة من الأطعمة ليحصل على نظام غذائي صحي ومتوازن وغالبا ما يعتبر خبراء الصحة الكربوهيدرات من العناصر الغذائية الكبرى الأساسية والأطعمة التي تمد الإنسان بجزء كبير من احتياجاته اليومية من السعرات الحرارية والدهون والبروتينات أيضا من العناصر الغذائية الكبرى ووفقا لاحتياجات كل جسم, يحتاج الفرد المزيد من واحدة من هذه العناصر الغذائية الكبرى عن غيرها, ولكن في أغلب الحالات يحتاج الثلاثة للتمتع بأفضل صحة

والكربوهيدرات كما تمد الجسم سريعا بالطاقة, ترفع أيضا مستوى السكر بالدم سريعا وكثيرا ولكن ليست فكرة جيدة عادة أن يكثر الفرد من تناول الوجبات الغنية بالكربوهيدرات البسيطة للحصول على الطاقة… فتحقيق التوازن بينها وبين العناصر الغذائية المعقدة والبروتينات تساعد في عملية الأيض ومعالجة الأطعمة على نحو أكثر فاعلية وبالتالي صحة لأفضل ووزن غير زائد

والكربوهيدرات البسيطة أما تتواجد كسكريات أحادية مثل الفركتوز أو السكريات الثنائية مثل اللاكتوز والسكروز. الفواكه واحدة من أكثر مصادر الفركتوز أما اللاكتوز فهو يأتي بشكل أساسي من اللبن وغيرها من منتجات الألبان, بينما السكروز هو أغلب ما يحتوي عليه السكر الخشن أو لمكرر

تأثيرها على سكر الدم
إن السكريات الأحادية والثنائية معروفة بارتفاع ما يسمى بمؤشر الجهد السكري مؤشرالجلايسيمي , مما يعني أنها تمتص في مجرى الدم بسهولة. وهذا يجعلهما مصدرا جيدا للطاقة السريعة, ولكنها لا تستمر طويلا. ولذلك فإن تناول كوب من العصير أو تناول قطعة من الحلوى قد يعطيك طاقة للجري بسرعة لمسافة محددة أما من يمارس الجري لمسافات طويلة فيحتاج مصدرا مستديما أكثر للطاقة. بوجه عام, يستطيع الجسم معالجة السكريات الأحادية والثنائية بسرعة, وبالتالي يشعر الفرد باستهلاك طاقته منها سريعا فيما يعرف بظاهرة شوجر كراش اي تحطم السكر.ولكن أطعمة مثل الموز تعتبر استثناءا, لأن احتوائها على الكثير من الألياف والمعادن يجعلها تبطئ من عملية الهضم وبالتالي الشعور بالشبع والطاقة لفترة أطول

وبسبب هذا التأثير القوي على سكر الدم, على مرضى السكري عادة أن يحدوا من تناولهم للأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع حتى يحافظوا على كمياء دمهم مستقرة. إن تناول الكربوهيدرات البسيطة من حين لآخر وبقدر محسوب لا بأس به في كثير من الحالات ولكن عادة يكون ذلك مصحوبا بتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الأفضل

كما أن من يرغبوا في التخلص من الوزن الزائد عليهم تجنب الكربوهيدرات البسيطة… فكثرة تناولها قد يؤثر سلبا على قدرة الجسم على معالجة الطعام ويؤدي إلى تخزين السكر في الجسم في صورة دهون

الفرق بين الكربوهيدرات البسيطة والكربوهيدرات المعقدة
إن الكربوهيدرات المعقدة هي نوع من الكربوهيدرات تحتوي على مركبات السكر الأكثر تعقيدا والتي تعرف السكريات المتعددة وابرز أمثلة عليها هي الحبوب الكاملة والخضراوات. ويبدو أن تحللها أصعب على الجسم. كما أنها تساعد أيضا على امتصاص الجسم للمعادن والفيتامينات. كما تختلف عن الكربوهيدرات البسيطة في أن مؤشرها الجلايسيمي منخفض وبالتالي لا يحتاج مرضى السكر ومن يريدوا اتباع نظام غذائي صحي توخي الحذر في تناولها

لا نقول أن الكربوهيدرات البسيطة سيئة, ولكنها ليست الاختيار المثالي للطعام الصحي كما أن الإكثار منها يؤدي إلى الكثير من المشكلات كما ذكرنا

Loading...