ما هو الكوب الذكي؟

مع حلول عام 2015, نزل الأسواق منتجا جديدا من ثمار عصر التقدم التكنولوجي الذي نعيش فيه. فقد استطاعت شركة أمريكية بسان فرانسيسكو أن تنتج كوبا ذكيا سمارت كب أو كما أطلقت عليه الشركة المنتجة اسم  ( ماى فيسيل ) قادرا على تحليل اي شئ تشربه فالكوب قادر على تحديد بدقة ما تشرب ويخبرك بعدد السعرات الحرارية بالمشروب ويخبرك إلى اي درجة جسمك مرطب, وينبهك متى تحتاج أن تشرب مرة أخرى

البداية كانت منذ سبع سنوات عندما لاحظ طالب بقسم الحوسبة الطبية الحيوية بجامعة كويين بأيرلندا الشمالية يدعي جوستين لي أننا نستخدم التكونولوجيا في تتبع ومراقبة حركاتنا كما في أجهزة التمارين الرياضية ولكن لا نتابع ما نأكل ولا نشرب وهو أمر مهم بنفس القدر بل وأكثر أهمية لمن يريد أن يتمتع بصحة جيدة فصمم لي على استخدام تكنولوجيا المعلومات في أكثر أداة يستخدمها الإنسان منذ فجر التاريخ الأكواب وقام بالفعل بتصميم الكوب الذكي وهدفه هو تقديم معلومات دقيقة عن عاداتنا في الشرب

كيف يعمل الكوب الذكي؟
بالطبع لي لم يفصح للإعلام بالضبط عن آلية عمل الكوب الذكي ولكن باختصار يكمن أسفل السطح الخارجي والداخلي للكوب كمبيوتر صغير يلتقط من خلال مجس خاص بسطح الكوب الداخلي عينة من السائل يتم تحليلها والتعرف على نوع السائل الذي سكب في الكوب حيث أن الجهاز مغذي بآلاف الأنواع من أسماء المشروبات يستطيع أن يمييز بينها ويستطيع أيضا أن يحدد مكونات المشروب, وبالتالي ستعرف بالضبط ما الذي تدخله جسمك. كما أن الكوب الذكي مصمم بحيث يعرض معلومات معينة تساعدك على تحقيق أهداف غذائية خاصة مثل التخلص من الوزن الزائد أو الحد من تناول الكافيين. كل هذه المعلومات يتم عرضها من خلال الربط بين سمارت كب و سمارت فون حيث تعرض بعض البيانات على الكوب نفسه والبعض الآخر الأكثر تفصيلا من البيانات على شاشة التليفون من خلال البلوتوث أو تطبيقات الاندرويد

والكوب الذكي لا يحدد نوع المشروب ومكوناته فقط ولكن يمكنه أن يحدد بدقة محتواه من السكر والبروتين والدهون والسعرات الحرارية وإذا كان المشروب مصنوع بيتي طبيعي أم معالج صناعيا. كما أن الكوب لو لم تستخدم غيره طوال اليوم في تناول كل مشروباتك يستطيع أن يتتبع إجمالي السوائل التي تناولها طوال اليوم أو إجمالي كمية الكافيين التي تناولتها أو اي عنصر أخر كالسكر مثلا…إلخ

سعر الكوب الذكي من 199 دولار ويمكن شرائه من موقع الشركة ب99 دولا فقط وهو متوافر منه ثلاثة ألوان الأبيض والأسود والرمادي أو كما أطلقت الشركة على ألوانه الثلاثة تلك سنو وشادو وستيم والكوب مصنوع من مادة تشبه الزجاج ويمكنه أن يحمل 385 ميلليتر من السائل وسطحه الداخلي من مادة مضادة للالتصاق مما يجعل تنظيفه سهل كما أنه يشحن لاسلكيا وشحنه لمدة 60 دقيقة تستمر معك لما بين خمسة إلى سبعة أيام