ما هو مرض الشقيقة؟

طالما اعتبر الشقيقة أو الصداع النصفي كما هو شائع اسمه أنه نوع حاد من أنواع الصداع, لكن الأن يتم تصنيفه كمرض عصبي له عدةما بين أسباب وأعراض كثيرة ومختلفة تتدرج أعراضا مزعجة وأعراضا تهدد الحياة. وبخلاف الصداع العادي الذي نشعر به عندما تنقبض الأوعية الدموية بالرأس, فإن الإحساس بالصداع النصفي يأتي نتيجة تمدد الأوعية الدموية ولذلك, لو تناول المريض دواء من أدوية علاج الصداع العادية, فلن يزيد الأمر إلا سوءا وسيزداد شعوره بالألم والأعراض الأخرى المصاحبة

ومن يعاني من الصداع النصفي يمر بأعراض مختلفة بدءا من شعور بالخدر بالرأس ووصولا إلى الحساسية ناحية الضوء, أو من صعوبة في النطق إلى رؤية بقع أو هالات من الضوء. ويعتقد أن مثل هذه الأعراض تحدث نتيجة فرط حساسية بالأعصاب….والتي تتكالب على المريض واحدة تلو الأخرى كالشلال ما أن يبدأ المثير

وهناك عدد من المثيرات المختلفة التي يمكنها أن تحفز نوبة الصداع النصفي لدى أولائك المعرضين للإصابة به. بعضها يكون خارج نطاق سيطرة الفرد, مثل أنماط طقس معينة أو الدورة الشهرية لدى السيدات, والبعض الأخر يمكن تحديده وتجنبه كتناول أطعمة مثل الشوكولاتة أو السمك أو أصناف معينة من الجبن أو ملح غلوتمات أحادي الصوديوم الموجودة في مكعبات المرقة الفورية والوجبات السريعة. وعلى مستوى البيئة, فإن التدخين والأضواء الساطعة وروائح معينة يمكنها أن تلعب دورا أيضا في المعاناة من الصداع النصفي

ولأن أسباب الإصابة بالصداع النصفي ليست معروفة, فمن السهل جدا أن تجد كل الناس المحيطة بمن يعاني منه تقلل من أهمية المشكلة. الواقع, أنه ينبغي أخذ مشكلة الصداع النصفي بمحمل الجد, فالألم قد يكون شديدا والمشكلة قد تكون خطيرة بالفعل على الصحة. ففي أسوء الاحتمالات, قد يؤدي الصداع النصفي إلى تمدد وريدي أو سكتة دماغية تهدد الحياة حتى أن من يعانوا من الصداع النصف أكثر عرضى ضعفين وربما أكثر للإصابة بالسكتات الدماغية. ويعتقد أن حبوب منع الحمل تزيد من عامل خطورة هذه المشكلة الصحية, ولذلك على أي سيدة تعاني من الصداع النصفي التحدث مع طبيبها قبل اختيار هذه الوسيلة لتحديد النسل

وهناك أنواع محددة من حالات الصرع قد تؤثر على المعاناة من الصداع النصفي, بحيث يكون الصداع النصفي محفزا أو مثيرا لنوبات الصرع أو العكس…. تكون نوبات الصرع هي المثيرة لألم الصداع النصفي. ….وليس هناك اي عوامل جينية معروفة وراء الاستعداد للإصابة بالصداع النصفي…

ولحسن الحظ أصبح متوافر اليوم أدوية تساعد على السيطرة على هذا المرض… والتي يمكن تقسيمها إلى نوعين: إحداها يؤخذ بانتظام لمنع أو الحد من العرضة للنوبات, والأخر بتناولها عند بدأ نوبة الصداع النصفي لمنع تفاقمها

Loading...