ما هي العضلات الأربية؟

العضلات الأربية هي مجموعة من العضلات الموجودة بالساق ..تحديدا بالطرف الداخلي من الفخذ. وتتضمن هذه المجموعة العضلية: العضلة المقربة العظمية والعضلة المقربة الطويلة والعضلة المقربة القصيرة, بالإضافة إلى العضلة العانية والعضلة الناحلة. ويشار إليهم معا بعضلات الورك. وعضلات الأربية هي العضلات المسئولة عن تقريب الفخذ أو بمعنى أدق تحريك الساق نحو خط الوسط بالجسم وتضمها إلى الداخل

بوجود عضلات الأربية في الطرف الداخلي من عظمة الفخذ, فجذورها موصولة بعظمة العانة وهي عظمة على شكل قوس بأسفل الحوض وهي تقع بالمنتصف بالنسبة لعظام الإسك الموجودة بالجزء السفلي من الحوض, وأسفل عظمة الحرقفة.. تلك العظمة الكبيرة من الحوض التي تشبه جناح الفراشة

ويبرز من أعلى عظمة العانة ما يسمى “الفرع العلوي لعظم العانة” وهو عبارة عن عضلة مسطحة ذات شكل شريطي تسمى العضلة العانية, وهي تعتبر أقوى عضلات الأربية. وهي تمتد لأعلى وخارج الحوض, وتتجاوز الجهة العليا الداخلية من عظمة الفخذ قليلا وهذه العضلة العانية تتمدد على طول حرف حاد بالعانة يسمى خط العانة المشطي والموجود على الجزء الخلفي الأوسط من عظمة الفخذ بمنطقة الورك. وتتمد هذه العضلة بالتوازي مع ” العضلات المقربة” الأخرى, ولكنه يساعد فقط في تقريب الورك نحو المحور. بل هي بالأحرى من عضلات الفخذ المُثْنِيّة والتي تجعل الساق تنثني لأعلى من عند الورك

عميقا نحو العضلة العانية وفي نفس الاتجاه توجد العضلة المقربة الصغيرة. وهي عضلة لها نفس الطول تقريبا ولكنها أقل في العرض. وتبدأ العضلة المقربة من أسفل العضلة العانية على الفرع السفلي لعظمة العانة, وتدخل خلف العضلة العانية مباشرة لتمتد كخط بظهر عظمة الفخذ يسمى ” الخط الخشن الفخذي”. وهي لا تستخدم إلا عند حركات تقريب الورك.. ولهذا سميت باسم “العضلة المقربة الصغيرة”

وهناك عضلة أخرى تسمى ” العَضَلَةُ المُقَرِّبَةُ الطَّويلَة” تقع أيضا عميقا حتى العضلة العانية ولكنها تتداخل قليلا مع الجزء السفلي من العَضَلَةُ المُقَرِّبَةُ الصغرى ومع وجود ألياف ممتدة مع اقترابها من الورك, فإنها عضلة كبيرة…. وتبدأ هذه العضلة من الفرع العلوي لعظمة العانة, وتتصل بعظمة الورك من الخلف وتمتد لأسفله أطول من العضلة العانية والعضلة المقربة الصغرى, وتتدخل مع الخط الخشن الفخذي في منتصف المسافة نحو قضيب عظمة الورك. والعضلة المقربة الطويلة هي ايضا مسئولة عن تقريب الورك بالإضافة إلى دورها في ثني الورك

ومن بين العضلات الاربية أيضا العضلة المقربة الكبيرة أو العظمى. وهي أكبر العضلات المقربة. تقع هذه العضلة عميقة نحو العضلة العانية والعضلة المقربة الطويلة. و هي عضلة غير عريضة ولها شكل مثلث. تبدأ العضلة المقربة العظمى من الجزء السفلي من عظم العانة والجزء السفلي من عظم الإسك المجاور. وتمتد لتتداخل مع الفخذ على أغلب طوله. والجزء العلوي من العضلة متصل بالمدور الكبير أعلى عظمة الفخذ وحتى الخط الخشن الفخذي,أما الجزء السفلي فيتصل بلقمة الفخذ الإنسية, وهي ذلك النتوء العظمي المستدير الموجود بأخر عظمة الفخذ من الأسفل ويدخل في مفصل الركبة وهذه العضلة لا تساعد في تقريب الفخذ فقط, ولكن تساعد أيضا في مد الفخذ حيث أن الألياف العلوية بها تساعد في سحب الساق للداخل بينما تساعد الألياف السفلية العرقوب لشد الساق للخلف

وأخر عضلة في العضلات الأربية هي العضلة الناحلة. وهي عضلة غير عريضة تمتد لأسفل مع الفخذ من الجهة الداخلية له مثل درزة البنطلون الداخلية. وهي تعتبر عضلة سطحية, أي أنها توجد قريبة جدا من الجلد. وهي تمتد من الارتفاق العاني المفصل الذي يربط ما بين عظمتي العانة- إلى أعلى عظمة الظنبوب ولأن العضلة المقربة العظمى هي العضلة الوحيدة من العضلات الأربية التي تمتد لتتجاوز الركبة, فإنها لا تساعد في تقريب الفخذ فقط ولكن أيضا في ثني الركبة وثني الورك دوران الورك للداخل كذلك

Loading...