ما هي بطاقة الائتمان؟

إن هذه البطاقة البلاستيكية الرفيعة ذات الشريط الممغنط التي يحملها الكثير من الناس في محافظهم هي الناتج النهائي لعملية بنكية معقدة. وحاملي بطاقة الائتمان السارية لديهم الحق لشراء البضائع والخدمات وفقا لسقف محددا مسبقا من المال, يسمى الحد الائتماني للبطاقة

عند استخدام حامل البطاقة الائتمانية لها, يحصل التاجر على نقوده من البنك المصدر للبطاقة, ويقوم حامل البطاقة بسداد القيمة المدفوعة للبنك مرة أخرى على أقساط منتظمة أو خلال فترة زمنية محددة وفقا لطبيعة التعاقد. واذا لم يقم حامل البطاقة بالسداد بالكامل وفقا للشروط المتفق عليها, يكون على حامل البطاقة أن يدفع فوائد عن المبلغ الغير مسدد

ولكل مؤسسة بنكية سياساتها الخاصة المتعلقة بالبطاقات الائتمانية واستخداماته. وقد يبحث العميل إما عن بطاقة ائتمان المضمونة أو البطاقات الائتمانية الغير مضمونة, وفقا لتصنيف العميل الائتمان تصدر بطاقة الائتمان المضمونة لمن تصنيفه الائتماني غير معروف أو مدرج في شريحة ائتمانية منخفضة. وهذا النوع من البطاقات الائتمانية يتطلب إيداع وديعة بنفس قيمة الحد الائتماني للبطاقة, بحيث يمكن للبنك استرداد أمواله في حال تخلف أو تعذر العميل سداد مدفوعات البطاقة

أما بطاقات الائتمان الغير مضمونة, فهي تصدر بوجه عام لمن لديهم تاريخ ائتماني جيد واظهر استطاعة تسديد مديونياته في مواعيدها. ويختلف تحديد الحد الائتماني للبطاقة من فرد لأخر , وقد يرفعها البنك أو يخفضها وفقا لأداء العميل. وبطاقة الائتمان المضمونة هي أساسا قرضا متفق عليه مسبقا نسبة فوائده أعلى من تلك المفروضة على قرض شخصي مماثل في القيمة. ولكن الميزة في اي بطاقة ائتمانية هو إمكانية الحصول الفوري على المزيد من المبالغ النقدية أكثر مما معك فعليا. فيستطيع مثلا شابا حديث التخرج أن يشتري سترة جديدة لمقابلة العمل في الحال ببطاقة الائتمان, وإلا اضطر للانتظار فترة ليستطيع تدبير ثمنها وهو في نفس الوقت يحتاجها ليكون له دخل…. وبذلك شراء السترة من خلال البطاقة الائتمانية يكون حلا مثاليا

ويمكن لحامل البطاقة الائتمانية أن يخول أشخاصا أخرين استخدامها لشراء السلع والخدمات المختلفة, ولكنه يكون الحامل الرئيسي لها والمسئول أمام البنك عن سداد كافة المديونيات والمصاريف الخاصة بها

ورغم كل التسهيلات التي تقدمها البطاقات الائتمانية لحياة حاملها, إلا أنها ليست متطلبا من متطلبات الحياة الناجحة….فيجب على مستخدمها أن يفكر إذا كان البضائع والخدمات التي يشتريها من خلالها تستحق المديونية للبنوك أم هي احتياجات زائدة عن حاجته….. فالكثيرون يسعدون بحمل البطاقات الائتمانية ويتورطون في مديونيات هائلة وربما مشاكل قانونية بسبب عدم التزامهم بالسداد في المواعيد المتفق عليها

Loading...