متحف العلوم ببوسطن…. المتعة والمعرفة

لو كنت ستزور مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية, فمن الاماكن التي تستحق الزيارة هناك هي متحف العلوم Museum of Science. فهو متحفا مميزا ويقييم الكثير من المعارض العلمية المختلفة على مدار العام, والتي تتنوع ما بين العروض التقديمية الحية والمعروضة على الشاشات العملاقة  وتتناول موضوعات علمية مختلفة مثل أسماك القرش و الاعاصير و الضوء الكوني.

وسوف نستعرض في هذا المقال نبذة عن تاريخ هذا المتحف العريق وأهم أقسامه وأنشطته.

يعود تاريخ هذا المتحف إلى عام 1830 عندما قام ستة من الرجال بتكوين جمعية لتجميع ودراسة عينات من التاريخ الطبيعي وعرض مجموعات منها بأماكن مختلفة, ثم في عام 1864, افتتحت الجمعية المتحف الذي سمي لاحقا باسم متحف العلوم الذي لايزال يحمله حتى يومنا هذا.

وقد قام المتحف بإنشاء قبة سماوية متنقلة عام 1948, وكانت الاولى من نوعها  في اقليم نيوانجلاند. ثم  قرر بناء مبنى أخر للمتحف وهو الواقع في “ساينس بارك”, وقد افتتح القسم الاول من هذا المبنى الجديد عام 1951. ويعتبر هذا المبنى او الجناح الجديد للمتحف أكبر من القديم  حيث أن مساحته 14.000 م2

وقد استمرت توسعات المتحف بعد ذلك, فتم افتتاح قبة تشارليز هايدن السماوية عام 1958بفضل تبرعات المؤسسة التي تحمل اسم نفس الشخص. ثم بدأ إنشاء الجناح الغربي للمتحف عام 19698 وافتتح في النصف الاول من عام 1970. أما مسرح الكهرباء, فقد تم افتتاحه عام 1980 وهو يضم ضمن معروضاته  أكبر مولد للكهرباء يبلغ إنتاجه من الكهرباء 2,5 مليون فولت وقد اخترعه العالم روبروت فان دي جراف.

وقد ظل ولايزال هذا المتحف مواكبا دائما لاحدث التطورات العلمية للعصر, وعرض هذه المعلومات من خلال معارض مبتكرة وتفاعلية مع الجماهير, فهي  ليست معارض تعليمية فقط ولكنها مسلية أيضا للحضور.

وفي عام 1987, تم افتتاح مسرح موجار متعدد المهام وهو مسرحا يقدم لرواده حالة فريدة كانهم يعيشون التجربة في الحقيقة وذلك من خلال استخدام أحداث تقنيات الافلام لعرض صورا ضخمة على شاشة مقببة ارتفاعها كارتفاع خمسة طوابق. وبهذه التقنيات يشعر المشاهد انه يرى الصور بنفسه في الطبيعة.

وقد أضيف متحف الحاسب الآلي عام 1999, والذي ادخل تكنولوجيا الحاسبات إلى  المتحف. وقد افتتح بالمتحف عام 2000 مركزا  للمعارض هدفه رصد أخر الأخبار العلمية كما ان به فريق عمل يرشد الزوار ويساعدهم على الفهم ايضا.

كما أن المتحف له انشطة خاصة تستهدف  طلاب المدارس والجامعات وتعليمهم المزيد عن الهندسة منذ عام 2004. ويبذل المتحف هذه الجهود لتدريب عددا اكبر من المهندسين والمخترعين بالبلاد.

 وكما يتبين من تاريخ المتحف,  انه مكانا يستحق الزيارة من كل الفئات والاعمار , فالعلم ليس قاصرا على العلماء والباحثين فقط..فالعلم في كل جزيئة من جزيئات حياتنا. ومن المهم لنا كبارا وصغارا ان نفهم المزيد عن العالم حولنا من منظور علمي وبأسلوب ممتع في نفس الوقت …وهي إحدى رسائل المتحف الرئيسية لنشر وإثراء الثقافة العلمية والتكنولوجية في المجتمع و تنمية الفضول العلمي لدى الاطفال .

Loading...