من الاكثر عرضة للإصابة بالسرطان؟

” أنت مصاب بالسرطان”…. أنها أكثر ثلاث كلمات لا تريد أن تسمعها أبدا في حياتك, لأنها تعني  رحلة طويلة من الألم والمعاناة, بل والموت المحتم أيضا بالنسبة للبعض

وإليك الأخبار الصادمة, الكثيرون لديهم بالفعل خلايا سرطانية في أجسامهم ولكنهم  لا يدركوا هذا لأن الأجسام التي تتمتع بصحة جيدة ومناعة قوية تستطيع أن تدمر تلك الخلايا السرطانية قبل أن تتكاثر وتتحول إلى مرض سرطاني  يهدد الحياة. ولكن للأسف, ليس كل الناس محظوظين. فهناك عشرات الملايين يصابوا بالسرطان كل عام, حتى أن الإحصائيات تشير إلى تشخيص 14.1 مليون حالة جديدة بالسرطان عام 2012 , منهم 7.4 مليون حالة  من الذكور (53%) و 6.7 مليون حالة من الإناث (47%).  وأن حالات الوفاة في هذا العام الناجمة عن الأمراض السرطانية المختلفة  بلغت 8.2 مليون حالة

ولهذا السبب حرصت أن أجمع لكم المعلومات اللازمة التي تساعدكم على وقاية أنفسكم من هذا المرض الخطير

واخترت تحديدا المعلومات التي طرحها د. دافيد براونستين, من أكبر الأطباء المتخصصين في الأمراض السرطانية والذي كرس حياته لدراسة السرطان وأفضل الطرق لعدم الوقوع ضحية لهذا المرض المميت

والحقيقة أن د. براونستين لم يخفي الحقيقة القاسية عنا. فقد بين كيف أن الإحصائيات  تعكس أن الطب خسر معركته ضد السرطان…. فمعدل الوفيات الناجمة عن الأمراض السرطانية لم تتغير تقريبا طوال ال80 عاما الماضية. علاوة على أن العلاجات التقليدية للسرطان  فاشلة….خاصة مع  عودة المرض مرة أخرى

بل وأكد بكل صراحة أن الرابح الوحيد في قصة علاج السرطان هم المسيطرون على صناعة هذه العلاجات التي يجنون من ورائها مئات المليارات….لأن  العلاجات المختلفة لا تستطيع أن تقضي على كل الخلايا السرطانية بالجسم تماما.. وبالتالي يتبقى عدد من الخلايا السرطانية التي تعاود التكاثر و تكوين الأورام السرطانية من جديد

ولكن الخبر الجيد الذي ينقله د. براونسيد من واقع دراسته العميقة للسرطان هو أنه يمكنك بالفعل الحد من احتمال وقوعك ضحية  للأمراض السرطانية من خلال تبينك الأسباب المؤدية للإصابة بالسرطان بجانب الخطوات التي عليك اتخاذها للحد من مخاطر الإصابة بالسرطان

يقول د. براونستين  في الفيديو المشهور له على الانترنت

“كم تعلمون إن جسم  الإنسان ماكينة رائعة, ولكن ملايين الخلايا داخله يجب أن تعمل في اتساق معا دون أن يتم إتلافها أو تكاثرها بفوضى. وهذا أمر مهما بوجه خاص لجهازك المناعي, فلو إنه لم يكن كذلك, فسوف يعاني كثيرا في محاربته للخلايا السرطانية التي على وشك التكون… وبالتالي سينتهي به الأمر بالفشل في تدميرها. وعندئذ ستسمع من طبيبك تلك الثلاث كلمات المخيفة  أنت مصاب بالسرطان

وهناك خمسة علامات تبين  أنك أكثرعرضة للإصابة  بالسرطان في أي وقت في حياتك, فالجسم, والجهاز المناعي بشكل خاص لأنه هو الدرع الرادع لتكون مثل هذه  الخلايا السرطانية, لا يمكنهما القيام بوظائفهما بكفاءة لوكنت تعاني من

نقص أو عدم توازن في العناصر الغذائية الأساسية والهرمونات

أو تعاني من السمنة أو الوزن الزائد

أو لو كنت  تدخن أو تمضغ  التبغ

لو كنت تتناول الكثير من السكريات والحبوب المكررة والمنتقاة

لو كان يدخل جسمك السموم من نوعية الطعام التي تتناولها أو من الماء أو الهواء أو العقاقير الطبية

فلو كنت تعاني من خلل في إحدى هذه المحاور الخمس الهامة, فاعلم أنك أكثر عرضة من غيرك للإصابة بالسرطان في أي وقت في حياتك. … وعليك من الآن أن تحرص على رأب هذا الصدع في صحتك حتى يستطيع جسمك أن يعمل بكفاءته الطبيعية لمحاربة الخلايا السرطانية وهي في طور التكون