هل عليك حقاً إرغام طفلك على شرب اللبن؟

إن الصراع اليومي الأساسي بين كل أم وطفلها هو إقناعه بشرب كوب اللبن سواء اللبن الطازج  وهذا من رابع المستحيلات أو المعلبات الذي لا فائدة منه والتي ضررها اكثر من نفعها أو مسحوق اللبن الذي قد يستصيغه الطفل على مضض وقد فشلت كل محاولاتها  بإضافة الفراولة أو الموز أو حتى الشوكولاتة في إقناعه بشرب كوب اللبن

فتجد الأم قلقة جدا على صحة طفلها بسبب عنده هذا وتخشى أن يصاب بنقص في الكالسيوم يؤثر على صحة عظامه وأسنانه لاحقا وقد تلجأ بعض الأمهات لشراء مكملات غذائية من الصيدلية مدعمة بالكالسيوم لتحاول تعويض نقص الكالسيوم لديه

ولكن مهلا, هل يحتاج الأطفال فعلا شرب اللبن بانتظام

ستفاجئي عندما تعرفي أننا كنا نعذب أنفسنا  عندما  نسد أنوفنا ونحن صغار لنشرب كوب اللبن مرغمين فقصة اللبن والكالسيوم تلك ضعيفة نعم اللبن مصدرا جيدا للبروتين والكالسيوم وفيتامين د, ولكن هناك الكثير من الأطعمة الأخرى التي يمكنها التي تمدنا بهذه العناصر الغذائية الضرورية بنفس القدر وربما أكثر

بل الحقيقة التي أكدها  خبراء الصحة والتغذية  أنه ليس هناك دليل علمي على أن كثرة شرب اللبن تحد من كسور العظام كما أن الإفراط في تناول اللبن يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا من ناحية لأن الكالسيوم يتعارض مع امتصاص الجسم للحديد, ومن ناحية أخرى يساهم في الإصابة بالسمنة

تقول د. إيمي لانو, استاذة التغذية بجامعة ولاية كارولينا الشمالية الأمريكية هل الأطفال حقا بحاجة إلى البن لا بالطبع ليسوا كذلك وأضافت إن أغلب الناس لا يشربون اللبن بانتظام بعد فطامهم من الرضاعة ورغم ذلك يحصون على تغذية كافية

وفيما يلي مميزات وعيوب شرب اللبن بانتظام

مميزات شرب اللبن بانتظام
لاشك أن  معظم الناس سمعوا أن الكالسيوم في اللبن يساعد على نمو عظام قوية ولكن ليس هذا السبب الحقيقي فاللبن مدعم أيضا بفيتامين د الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم وفيتامين د في الأساس هو مادة كيميائية يحصل عليها الجسم عادة عن طريق الجلد بامتصاصها من  أشعة الشمس وبدون التعرض بقدر كاف للشمس, يكون من الصعب الحصول عليها من النظام الغذائي، فهو ليس موجود  بشكل طبيعي إلا في بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية،و صفار البيض وكبد ولحوم البقر, وطبعا اللبن ونقص فيتامين د يمكن أن يسبب الكساح  وغيره من المشكلات الصحية أخرى المتعلقة بالعظام والعضلات والأعصاب

ويعد اللبن  أيضا مصدرا غنيا للبروتين والسعرات الحرارية  وهو أمر مهم للأطفال  لأنهم في مرحلة النمو وسوء التغذية  عموما بين الأطفال  من المشكلات التي تواجه حتى  الدول المتقدمة والغنية فيقول  د. جوناثان ماغواير ،وهو طبيب أطفال في مستشفى سانت مايكل بمدينة تورنتو الكندية,إن مشكلة الأم مع الطفل المتعب في الأكل أو بلهجتنا الشعبية الإنّف والذي من الصعب إرضاءه  هي القلق من  عدم حصوله على كمية كافية من البروتين والسعرات الحرارية في وجباته الغذائية، ويعد اللبن وسيلة سهلة غنية بالمغذيات والسعرات الحرارية الفكرة ليست في إجباره على شرب كوب اللبن على مضض ولكن في تناول منتجات الألبان عموما أو إضافته إلى الوصفات المختلفة ولو كانت عجين البيتزا التي يعشقها

عيوب شرب اللبن بانتظام
في دراسة أجريت عام 2014 عن الأمراض التي تصيب الأطفال وجد أن الأطفال الذين يتناولون ثلاثة أكواب أو أكثر من اللبن يوميا أكثر عرضة للإصابة بالسمنة أو الوزن الزائد على الأقل كما أن اللبن كامل الدسم يحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة التي لها الكثير من الأضرار الصحية

المشكلة الثانية أن شرب اللبن في الصباح قادرة على ملأ معدة الطفل تماما, وبالتالي لن يتناول باقي إفطاره ويحصل على باقي احتياجاته المختلفة الأخرى من العناصر الغذائية اللازمة لنموه نمو صحي, خلاف الكالسيوم والبروتين وفيتامين د

ولو كان الطفل يحب اللبن المنكه بالشوكولاتة, فهذا ليس خبر سعيد فقد وجد أن كوب من اللبن بالشوكولاتة يحتوي على نفس القدر من السكر والسعرات الحرارية الموجودة في كوب من الكولا وهذا يعرضه لعدة مشكلات صحية بدءا من السمنة للسكري لأمراض القلب

في النهاية, لا نقول امنعي أطفالك من تناول اللبن, ولكنه ليس الطعام السوبر الذي نتخيله وكنا نجبر على شربه  ونحن صغار فمن المهم تناوله باعتدال لا بانتظام سواء بشربه أو إضافته إلى الوصفات المختلفة التي يحبها الطفل  كما لا داعي لإرغام الطفل على تناول شئ يكرهه, فلايزال  فإمكانك الحفاظ على صحة عظامه بطرق أخرى

ولتتأكدي مما أقول  فقد توصلت دراسة أجريت عام 2013 نشرت في مجلة جاما المعنية بطب الأطفال أن الأطفال الذين يعيشون في البلدان ذات المعدلات المنخفضة من استهلاك الحليب لديهم معدلات  أقل الكسور عن تلك الموجودة في البلدان والمجتمعات الذين يحرصوا على شرب الحليب بانتظام وقد أكد أطباء الأطفال والعظام  أن فكرة أن الأطفال بحاجة إلى مستويات عالية جدا من الكالسيوم للحفاظ على عظامهم قوية قد تكون خرافة فقد وجدت العديد من الدراسات  أن السر في قوة العظام ليس في الكالسيوم و فيتامين د فقط ولكن في النشاط البدني فهو العامل الرئيسي في نمو العظام فيقول الأطباء إن أفضل طريقة لضمان صحة عظام طفلك هو يذهب  ليلعب بالخارج

ولو على الكالسيوم في اللبن, فهناك الكثير من المصادر الغذائية التي تحتوي على مستويات عالية من الكالسيوم مثل المكسرات والخضر والبقوليات كما أنه يمكن الحصول على فيتامين د بالتعرض للشمس أو من تناول أطعمة مدعمة مثل حبوب الإفطار وعصير البرتقال وحليب الصويا فهي مصادر جيدة على قدم المساواة وكمية البروتين في اللبن يمكن أيضا أن تكون موجودة في الكثير من مصادر أخرى، بما في ذلك الفول والبيض

Loading...